«بريق الذهب» يدفع سيدة لقتل وسرقة جارتها العجوز ببورسعيد

المتهمة
المتهمة

دفع بريق الذهب، سيدة لقتل جارتها المُسنة، التي استغلت تواجدها بمفردها، وتركها باب شقتها مفتوحًا، وإنهالت عليها بالضرب، حتى فارقت الحياة، واستولت على مشغولاتها الذهبية وفرت هاربة، وتمكن قطاع الأمن العام، من كشف غموض الواقعة، وضبط المتهمة، وذلك تنفيذًا لتوجيهات اللواء محمود توفيق وزير الداخلية. 

تلقى قسم شرطة أول بورفؤاد، بمديرية أمن بورسعيد، بلاغًا من أحد الأشخاص، بعثوره على جثة والدته، المقيمة بدائرة القسم داخل مسكنها، وبها آثار نزيف بالوجه، وإختفاء «مشغولاتها الذهبية ومبلغ مالي»، وسلامة منافذ الشقة، وأنها تُقيم بمفردها، ويتردد عليها أشقائه على فترات.

كشفت تحريات فريق البحث بإشراف اللواء علاء الدين سليم مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن العام، بمشاركة إدارة البحث الجنائي بأمن بورسعيد، أن وراء ارتكاب الواقعة إحدى السيدات، كانت تقيم بجوار شقة المجني عليها بالعقار محل الواقعة، حيث عقدت النية على التخلص من المجنى عليها، والاستيلاء على مشغولاتها الذهبية، لسابقة علمها بإقامة المجني عليها بمفردها، واعتيادها ترك باب شقتها مفتوح.

عقب تقنين الإجراءات، تم استهدافها وضبطها، وبمواجهتها اعترفت بارتكاب الواقعة، وأرشدت عن أماكن تصريف المشغولات الذهبية، كما أرشدت عن مبلغ مالى من متحصلات بيع المسروقات. 
 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي