الصحة العالمية: نحتاج مزيد من الأبحاث للتأكد من فاعلية اللقاحات ضد «أوميكرون»

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أكدت منظمة الصحة العالمية اليوم الإثنين 29 نوفمبر، أنها تحتاج لمزيد من الأبحاث حول المتحور الجديد «أوميكرون»، ومدى فاعلية اللقاحات ضده، وارجحت ذلك لما يحتوي عليه أوميكرون من عدد غير مسبوق من المتحورات ووصفت بعضها بالمقلق.

ومن جانبها حثت الدول الأعضاء بالمنظمة بالإبلاغ عن أول حالات بالإصابة، وبؤر تفشي المتحور أوميكرون.

أعلنت منظمة الصحة العالمية أن اختبارات "بي سي آر" PCR لا تزال فعالة في الكشف عن المتحور الجديد لفيروس كورونا "أوميكرون"، مشيرة إلى أن هناك دراسات جارية من أجل قياس مدى فعالية الأدوات الأخرى المستخدمة لتشخيص الإصابة بالمرض.

اقرأ أيضًا: الصحة العالمية تتوقع زيادة الإصابات بـ«أوميكرون»

وقالت المنظمة في بيان حسبما نقلت قناة (الحرة) الأمريكية، إن اختبارات (بي سي آر) تواصِل الكشف عن العدوى، بما في ذلك الإصابة بأوميكرون".

وأضافت أن عدد الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس قد ازداد في أجزاء من جنوب القارة الأفريقية والتي تأثرت بهذا المتحور، لكن الدراسات الوبائية جارية لفهم ما إذا كان هذا بسبب أوميكرون أو يعود إلى عوامل أخرى.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت في وقت سابق إنه لم يتضح بعد ما إذا كانت سلالة فيروس كورونا الجديدة "أوميكرون" أكثر قابلية للانتقال أم أنها تسبب مرضًا أكثر خطورة مقارنة بالسلالات الأخرى، بما في ذلك السلالة دلتا شديد الانتقال والمنتشر عالميًا.

 يُذكر أن المفوضية الأوروبية أصدرت توصيات الجمعة 26 نوفمبر، بضرورة وقف الرحلات إلى جميع الدول التي يظهر بها المتحور الجديد لفيروس كورونا.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن المتحور الجديد الخاص بفيروس كورونا مثير للقلق، لافتة إلى أن العالم قد يحتاج لأسابيع لفهم طبيعته.

وأضافت المنظمة إنها ستطالب الدول اتخاذ مزيد من الإجراءات من أجل مواجهة المتحور الجديد الذي بدأ بالانتشار حول العالم، مشددة على أنها ستشارك جميع الدول المعلومات المتوفرة عن متحور كورونا الجديد.وكان عدد من العلماء توصلوا إلى اكتشاف متحور جديد من فيروس كورونا قالوا إنه يحتوي على بروتين يختلف جذريًا عن الفيروس الأصلي.

وأضافت الوكالة البريطانية أن المتحور الجديد هو التحدي الأهم الذي يواجهه العالم الآن.

وحسب التقارير الإخبارية فإن أول ظهور للمتحور الجديد لكورونا «B.1.1.529 32» والذي أطلق عليه العلماء اسم«بوتسوانا» كان في جنوب أفريقيا.

ولفتت إلى أن المتحور الجديد يحمل عددًا كبيرًا من الطفرات التي قد تساعد الفيروس في التهرب من الخلايا المناعية في جسم الإنسان وبالتالي أحد قلق كبير للعلماء.

قالت منظمة الصحة العالمية إن المتحور الجديد الخاص بفيروس كورونا مثير للقلق، لافتة إلى أن العالم قد يحتاج لأسابيع لفهم طبيعته.

وأضافت المنظمة إنها ستطالب الدول اتخاذ مزيد من الإجراءات من أجل مواجهة المتحور الجديد الذي بدأ بالانتشار حول العالم، مشددة على أنها ستشارك جميع الدول المعلومات المتوفرة عن متحور كورونا الجديد.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي