توجيهات السيسي بتدقيق قوائم الغارمين وسداد المديونيات تتصدر عناوين الصحف

الرئيس السيسي خلال الاجتماع
الرئيس السيسي خلال الاجتماع

تصدر نشاط الرئيس عبد الفتاح السيسي، اهتمامات صحف القاهرة الصادرة صباح اليوم الإثنين 29 نوفمبر.

وأبرزت صحف (الأخبار) و(الأهرام) و(الجمهورية) توجيه الرئيس عبد الفتاح السيسى بتدقيق الإحصائيات الخاصة بالمزارعين على مستوى محافظات الجمهورية، لضمان شمول الجميع فى مظلة الحماية الاجتماعية، فضلا عن تنسيق وزارة التضامن الاجتماعى مع وزارة الاتصالات والقطاع المصرفى، للاستفادة من نظم الرقمنة والشمول المالى، بهدف تحقيق الاستقرار والانتظام لهذه المنظومة، وضمان استدامة توفير مصادر تمويلها.

جاءت توجيهات الرئيس خلال اجتماعه، أمس، مع الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، ونيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعى.

وقال المتحدث باسم الرئاسة إن الاجتماع تناول متابعة برامج وزارة التضامن الاجتماعى الخاصة بالحماية الاجتماعية.

الحد من ظاهرة الغارمين والغارمات

واستعرضت نيفين القباج جهود اللجنة الوطنية للحد من ظاهرة الغارمين والغارمات، إلى جانب سبل توفير الحماية الاجتماعية والتمكين الاقتصادى لأسرهم، وكذلك مساعدة غير القادرين منهم على قضاء مديونياتهم، فضلا عن جهود الوزارة فى توعية المجتمع بخطورة ظاهرة «الغرم»، وأهمية تجنب السلوكيات الاستهلاكية المبالغ فيها فى عملية التجهيز للزواج، التى تمثل أحد أهم أسباب الظاهرة.

ووجه الرئيس، فى هذا الإطار، بالتنسيق بين وزارة التضامن الاجتماعى والجهات المختصة بشأن تدقيق قوائم الغارمين، ومنح الأولوية للسيدات المعيلات والأرامل والمسنين، والتنسيق مع المجتمع المدنى والمؤسسات الدينية، لمساعدة الأسر غير القادرة على تيسير شؤون الزواج، والإسهام فى سداد المديونيات.

كما شهد الاجتماع عرض الجهود القائمة لتوفير سبل الحماية الاجتماعية والتأمينية للمزارعين ضمن مبادرة «حياة كريمة»، لترسيخ دور الدولة فى الاهتمام بهذه الفئة، وتشجيعهم على الانضمام إلى القطاع الرسمى، والتعامل مع المؤسسات المالية، حيث تم، فى هذا الإطار، استعراض الدراسة التى أجرتها وزارة التضامن بشأن إمكان اشتراك المزارعين فى نظام تأمينى، يضمن لهم الحماية من مخاطر الشيخوخة والعجز والوفاة تحت مسمى «معاشك بإيدك»، الذى يستهدف المزارعين بفئاتهم العمرية المختلفة، ويتيح نظم سداد مرنة بدفعات نقدية يسهل على الفلاح سدادها، مع عرض التجارب الدولية المماثلة فى هذا الخصوص، للوقوف على أفضل الممارسات فيما يتعلق بمظلة الحماية الاجتماعية لفئة المزارعين.

تطوير شركات قطاع الأعمال العام

وألقت صحيفة (الأهرام) الضوء على توجيه الرئيس عبد الفتاح السيسى بالاستمرار فى جهود تطوير شركات قطاع الأعمال العام، بهدف تطويرها وتنظيمها، لتنطلق إلى المستقبل، وتسهم بفاعلية فى عملية التنمية، وفق قواعد هيكلية وإدارية حديثة، فضلا عن تنمية الكوادر العاملة، وتأهيل العنصر البشرى، ودعم الكفاءات المتميزة منها، وذلك فى إطار استراتيجية الدولة تجاه حسن إدارة أصول قطاع الأعمال العام.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذى حضره الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد معيط، وزير المالية، وهشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام، ونيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعى، واللواء محمد أمين، مستشار رئيس الجمهورية للشئون المالية، وجمال عوض، رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية للتأمين الاجتماعى.

وقال المتحدث باسم الرئاسة إن الاجتماع تناول متابعة جهود تطوير شركات قطاع الأعمال العام.

جاذبية مصر للاستثمارات الأجنبية

وتناولت صحيفة (الجمهورية) تسليط المركز الإعلامى لمجلس الوزراء، الضوء فى تقرير له، على جاذبية مصر للاستثمارات الأجنبية بإجماع المؤسسات الدولية والتوقعات المتفائلة باستمرار زيادتها خلال السنوات القادمة، وذلك بفضل الإصلاح الاقتصادى الذى يستمر فى حصد ثماره رغم تداعيات أزمة كورونا.

وأظهر التقرير أن مصر ضمن أفضل وجهات العالم جذبا للاستثمارات الأجنبية وتصدرت قائمة الدول الإفريقية خلال عام 2020، واستحوذت على نحو 15% من جملة تدفقات الاستثمارات الأجنبية للقارة الإفريقية بقيمة 5.9 مليار دولار، وذلك وفقا للأونكتاد.

وأشار التقرير إلى مكانة مصر فى مؤشر بنك «راند ميرشانت»، موضحا أنها تعد الوجهة الاستثمارية الأولى فى القارة الإفريقية، لتستمر بذلك فى صدارة قائمة الدول الإفريقية الجاذبة للاستثمارات بالمؤشر منذ عام 2017.

واستعرض التقرير أفضل 10 وجهات جاذبة للاستثمارات فى إفريقيا عام 2020، وفقا لمؤشر بنك «راند ميرشانت»، حيث جاءت مصر فى المركز الأول، تلتها المغرب، ثم جنوب إفريقيا، ورواندا، وبوتسوانا، وغانا، وموريشيوس، وساحل العاج، وكينيا، وتنزانيا.

ووفقا للبنك أيضا، تعد مصر واحدة من أوائل الدول التى عادت إلى مسار النمو فى أعقاب جائحة كورونا، ما يضمن قدرتها على التعامل مع الصدمات العالمية الشديدة، مضيفا أن التوسع فى إنتاج واكتشاف الغاز الطبيعى كان الداعم الرئيسى لجعل مصر وجهة استثمارية جذابة، بالإضافة إلى تمكين قطاع البناء وإنشاء العاصمة الإدارية الجديدة.

وأوضح التقرير أنه خلال عام 2021/2020، قد سجل صافى الاستثمار الأجنبى المباشر فى مصر كنسبة من الناتج المحلى الإجمالى 1.3%، بينما سجل صافى الاستثمارات الأجنبية المباشرة 5.2 مليار دولار، وذلك بحسب بيانات البنك المركزى المصرى.

ورصد التقرير توقعات المؤسسات الدولية بتحسن نسبة الاستثمارات الأجنبية المباشرة خلال السنوات المقبلة، حيث جاءت توقعات صندوق النقد الدولى لصافى الاستثمار الأجنبى المباشر كنسبة من الناتج المحلى الإجمالى بـ2% عام 2022/2021، و2.5% عام 2023/2022، و2.9% عام 2024/2023، و3% عام 2025/2024.

كما توقع الصندوق أن يسجل صافى الاستثمارات الأجنبية المباشرة 8.6 مليار دولار عام 2022-2021، و11.7 مليار دولار عام 2023-2022، و14.9 مليار دولار عام 2023/2024، و16.5 مليار دولار عام 2024/2025.

كما توقع البنك الدولى أن يسجل صافى الاستثمار الأجنبى المباشر كنسبة من الناتج المحلى الإجمالى 1.7% عام 2022-2021، و1.9% عام 2023-2022.

وأكدت مؤسسة «فيتش» أن استقرار الاقتصاد المصري سيسهم فى جذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة فى القطاعات غير البترولية.

وتناول التقرير الحديث عن رؤية المؤسسات الدولية لتحسن مناخ الاستثمار فى مصر، حيث أكدت مجموعة «أكسفورد إيكونوميكس» أن مصر تمتلك قاعدة صناعية متنوعة يمكن اعتبارها مصدر جذب للاستثمارات الأجنبية، فضلا عن تمتعها بسوق كبيرة وعمالة ماهرة.

وأشادت مجموعة أكسفورد للأعمال، بسلسلة الإصلاحات الاقتصادية والإجراءات المالية التى تم تنفيذها خلال السنوات الأخيرة، موضحة أنها أسهمت فى جعل مصر الوجهة الأولى للاستثمار الأجنبى المباشر على مستوى القارة الإفريقية والثانية على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عام 2019.

فعاليات المنتدى الدولي الأول للقوات الجوية

وأبرزت صحيفة (الأخبار) الضوء على تأكيد الفريق أول محمد زكى، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى، حرص القوات المسلحة على المشاركة فى تقديم رؤى مستقبلية، تعتمد على أسس علمية، لمواجهة التحديات المختلفة.

جاء ذلك خلال فعاليات المنتدى الدولى الأول للقوات الجوية، الذى نظمته القوات الجوية تحت عنوان «التحديات الناشئة»، بحضور كبار قادة القوات المسلحة، وعدد من قادة القوات الجوية للدول الشقيقة والصديقة، ووفود رسمية رفيعة المستوى من الخبراء العسكريين فى مجال الطيران، وممثلى كبرى الشركات العالمية فى مجال صناعة تكنولوجيا الفضاء والطيران والملاحة الجوية، وعدد من وسائل الإعلام المحلية والأجنبية.

وأشاد القائد العام بالموضوعات التى تم طرحها بالمنتدى، وأهميتها فى دعم الجهود المبذولة للحفاظ على الأمن والاستقرار، وتأكيد الجاهزية والاستعداد القتالى طبقا لما تطلبه المرحلة.

ونقل الفريق أول محمد زكى، خلال كلمته، تحيات الرئيس عبد الفتاح السيسى، القائد الأعلى للقوات المسلحة، للمشاركين فى المنتدى.

وأعرب الفريق محمد عباس حلمى، قائد القوات الجوية، عن ترحيبه بالوفود المشاركة فى المنتدى، مؤكدا أهمية تنظيم مثل هذه الفعاليات فى التواصل، وتوفير البيئة الخصبة لتبادل الخبرات التى تسهم فى مواكبة التطورات المتلاحقة فى مجال تكنولوجيا وعلوم الطيران، لمجابهة التهديدات المحتملة.

اقرأ أيضا: أخبار متوقعة ليوم الإثنين الموافق 29 نوفمبر 2021

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي