بعد تحليل مياه الصرف في جنوب أفريقيا .. قفزة في إصابات كورونا بمدينتين

العينات
العينات

أشار مجلس البحوث الطبية في جنوب أفريقيا إلى تزايد في إصابات فيروس كورونا بعد تحليل مياه الصرف الصحي في منطقتين حضريتين رئيسيتين، وفقاً لوكالة بلومبيرج.

وأوضح المجلس في بيان، أن عدد جزيئات الفيروس الموجودة في عينات المياه قفز هذا الشهر في تشواني، المنطقة البلدية التي تضم العاصمة بريتوريا، وفي نيلسون مانديلا باي، البلدية التي تحكم مدينة جكيبرها الساحلية.

يأتي هذا التحليل في نفس الأسبوع الذي أعلن فيه علماء جنوب أفريقيا عن اكتشاف متحورة جديدة لفيروس كورنا، أطلق عليها اسم "أوميكرون" من قبل منظمة الصحة العالمية، مما أدى إلى فرض حظر واسع النطاق على الرحلات الجوية من وإلى البلاد وجيرانها.

واجتمع المجلس الوطني لقيادة فيروس كورونا لمناقشة قضايا من بينها المتحورة الجديدة.

وأشارت ربيعة جونسون، نائبة مدير برنامج البحوث الطبية الحيوية والابتكار التابع لمجلس البحوث الطبية في جنوب أفريقيا، في بيان، إلى أنه في بداية الشهر، كانت مستويات جزيئات فيروس كورونا في مياه الصرف الصحي منخفضة في الغالب أو لا يمكن اكتشافها... الآن نقوم بقياس التركيزات التي شوهدت لآخر مرة خلال الموجة الثالثة للفيروس التي بلغت ذروتها في يوليو .

وكشفت التقارير عن ارتفاع أعداد الجزيئات التي تم العثور عليها في مياه الصرف الصحي في محطة معالجة مياه الصرف في كيلفن جونز في نيلسون مانديلا باي إلى 20 ألفا و573 لكل مليون لتر في الأسبوع المنتهي في 22 نوفمبر، مقارنة بـ282 في الأسبوع المنتهي في 8 نوفمبر.

أما في مصنع تشواني، فتم اكتشاف 20 ألفا و989 من الجزيئات لكل مليون لتر بالأسبوع المنتهي في 22 نوفمبر.

ويبلغ عدد سكان تشواني حوالي 2.9 مليون نسمة، بينما يعيش أكثر من 1.15 مليون شخص في نيلسون مانديلا باي.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي