شروق سفيرة الفن والإبداع: لن أقرأ القرآن إلا بعد التجويد والأحكام | فيديو

سفيرة الفن والإبداع .. لن أقرأ القرآن إلا بعد التجويد والإحكام
سفيرة الفن والإبداع .. لن أقرأ القرآن إلا بعد التجويد والإحكام

أحلام بدأت ملامحها أن ترتسم على ابتسامة كروان مصر، براءة نظراتها، ابتسامة التفاؤل، صمت التركيز، ثبات عقلاني، ورزانة الحديث، كلمات من القلب.. نعم بالفعل لقب الإنشاد العربي للأطفال، وكروان مصر، وأخيراً سفيرة الفن والإبداع.

شروق إبراهيم علي جمعة صاحبة الـ ١١ عاما بالصف السادس الابتدائي، من قرية طناح التابعة لمركز المنصورة بمحافظة الدقهلية.

وفي لقاء خاص مع ( كروان مصر ) لبوابة أخبار اليوم تحدثت فيها  شروق إبراهيم، من القلب وبراءة تعبيرها ترتسم علي ابتسامتها، وهدوء كلماتها ، قائلة أنا عمري ١١ عام ، وكنت بسمع أغاني أطفال، كباقي الأطفال، ثم استمعت للأغاني، وبعض الإنشادات، ثم عَشقت الإنشاد بمختلف أشكاله، وبدأت أنشد مع نفسي، وبدأت الموهبة تتربع في قلبي، ثم أخذت الموبايل الخاص لأمي، وقمت بتسجيل موقطع صغير بصوتي، ثم بعدها عرضها علي أمي التي انبهرت بصوتي، ثم سمعه أبي الذي أثني عليها، ثم عرضتها علي جدي الشيخ محمد الذي قال شروق صوتها جميل، ومن هنا بدأ الموهبة تأخذ طريقها الصحيح. وكان ذلك وانا عمري ١٠ سنوات، وبدأت المسيرة
مع مبادرة حياة كريمة لاكتشاف المواهب كانت بمثابة المرور إلى دائرة الضوء، والحمد لله حصلت علي المركز الأول في التصفيات، وحصلت علي لقب ( المُنشد العربي للأطفال ) بمسابقة الإنشاد الديني، ثم المركز الأول بمسابقة  the dream  الحلم، وشاركت بمسابقة غناء الإنشاد الديني بمصر وحصلت علي لقب ( كروان مصر )، ومنها حصلت علي عضوية الإنشاد الديني التابع للأمانة العامة لإتحاد الشباب العربي، وأخيراً حصلت علي لقب ( سفيرة الفن والإبداع ) التابع لاتحاد الشباب العربي.

وتحدثت كروان مصر عن أحلامها التي طالت عنان السماء، ووصفت أنها ترغب بأن تكون المُنشده الأولي في العالم ، وعن تلاوة القرآن الكريم قالت أنا الحمد لله حافظت الي الآن ٢٢ جزء من كتاب الله، وبالفعل أقرأ القرآن، ولكن دون مسابقات اشارك بها، لأن القرآن ينقصني التجويد والإحكام في تلاوته، وان شاء الله حين تعلم التجويد، سأقرأ القرآن علانيتا، وامنيتي أن أقرأ القرآن أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي، مثل الزهراء لايق التي قرأت القرآن بإحترافيه وتمكن أن تكون قادرة.
أما الإنشاد الديني فأنا اسمع للمنشد محمد طارق، واعتبره مثله الأعلي، وكلماته هي التي علمتني كيف يكون الإنشاد.

وابتسمت شروق كروان مصر، أنا والإنشاد كلانا نعشق بعض، فأنا أجد نفسي فيه، وتملكني في الإبداع.


وقامت أمي بعمل قناة علي اليوتيوب، وبدأت أن أعرض بعض الأعمال النا شاركت فيها، وفوجئت بأن امي تقول لي أن عدد المشاركين فيها بلغ ٣٦ ألف مشترك، ومش عارفه الرقم ده يبقي كويس ولا لأ.

وقالت شروق نفسي في حاجات كتير أول حاجه نفسي أنشد وأقرأ القرآن أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي، وحابه أقوله، أن شاء الله لما أنشد أمامك هتفرح بيا .

ولحظة وفاء وعرفان، طالبت شروق إبراهيم علي جمعه أن تقدم الشكر لوالدتها من خلال بوابة أخبار اليوم، قائله أمي انا بحبك أوي، وأنتي علي رأسي طول العمر، وما تقوم به من دعم وتشجيع، وأنا يا امي من غيرك (مسواش حاجه)، وأبي صاحب الفضل علي، وهو الداعم لي.

اقرأ أيضا | محافظ الدقهلية: إنشاء مدارس جديدة لوصول الخدمة لأبناء القرى

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي