سلبية عينتان لتحاليل الـ pcr عقب الوصول.. ننشر كواليس زيارة السائحة البلجيكية المصابه بالمتحور الجديد  لمصر 

المتحور الجديد
المتحور الجديد

بعد إثارة الجدل حول إصابة إحدي السائحات البلجيكيات بـ(متحور أوميكرون ) شديد العدوي الجديد، عقب عودتها من مصر بـ 11يوما ..استبعد مسئولي وزارة الصحة شبهة اصابتها بمصر،  نظرا لان السائحة اجرت pcr  بي سي ار لكورونا  اول يوم للوصول  لبلجيكا وكانت نتائجه  سلبيه ثم اجرت تحليل   اخر  بعد  7ايام  وكان   سلبي  ايضا.


(بوابة اخبار اليوم)،  تعرض كواليس زيارة السائحة البلحيكية لمصرمن خلال تتبع رحلتها ، حيث وصلت السائحة يوم 27/اكتوبر علي مطار احدي محافظات  البحر الاحمر وقدمت بشهادة كيو ار كود  تفيد  بتلاقيها اللقاح، ثم استقرت هي وأسرتها  لمدة اسبوعين باحد فنادق السياحية  بالمحافظة، ثم غادرت يوم 11/11 طيران ترانزيت الي اسنبطول ثم بلجيكا. 

 والجدير بالذكر ان  جميع المتحوارات الجديدة لكورونا لها ثمة سرعة العدوي ،وبالتالي تظهر الأعراض خلال 2:5ايام وفقا لمنظمة الصحة العالمية ،وهو الامر الذي يؤكد ان اصابتها جاءت من خارج مصر. 

وكانت بوابة اخبار اليوم انفردت  امس  باستبعاد وزارة الصحة المصرية علي لسان د. حسام عبد الغفار المتحدث الرسمي للصحة ان يكون سبب اصابة البلجيكي ان يكون من مصر من الاساس. 

وعلى جانب أخر، قررت وزارة الصحة والسكان  زيادة عدد العينات التي يتم فحصها من خلال التسلسل الجيني للفيروس في جميع محافظات الجمهورية، وخاصةً في المحافظات ذات التردد السياحي المرتفع، لرصد أي تحورات،  مع  الانعقاد الدائم للجنة لمتابعة مستجدات الوضع الوبائي لفيروس كورونا المستجد.

جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة العلمية المشتركة  لمواجهة كورونا  الخاصة بوزارتي الصحة والتعليم العالي والتي ترأسها خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والقائم باعمال وزير الصحة. 


 اوضح الدكتورحسام عبد الغفار المتحدث الرسمي للصحة في تصريح خاص لبوابة اخبار اليوم، ان اجتماع اللجنة العلمية المشتركة  لمواجهة كورونا اليوم الخاصة بوزارتي الصحة والتعليم العالي، عكفت اليوم علي تحديد 3محاور لدراسة المتحور الجديد  وهي : 
1/ دراسة قدرته علي الانتشار.
2/ دراسة اعراضه هل ستكون أشد أم أقل من المتحورات السابقة ؟.
3/ دراسة فاعلية اللقاحات مع المتحور الجديد.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي