نائبة في الكونجرس الأمريكي تعتذر عن عنصريتها ضد المسلمين

لورين بويبرت
لورين بويبرت

أصدرت النائبة الجمهورية عن ولاية كولورادو، لورين بويبرت، يوم أمس الجمعة، اعتذارًا عن التصريحات التي أدلت بها والتي استخدمت فيها تعبيرات معادية للمسلمين للإشارة إلى النائبة إلهان عمر، النائبة الديمقراطية من ولاية مينيسوتا وواحدة من ثلاثة أعضاء مسلمين فقط في الكونجرس.

وفي وقتٍ لاحقٍ من يوم أمس الجمعة، نشرت عمر تغريدة دعت فيها قيادة مجلس النواب إلى اتخاذ "الإجراء المناسب".

وأضافت عمر أن "شرعنة هذا التعصب لا يعرض حياتي للخطر فحسب، بل يعرض حياة جميع المسلمين للخطر".

وفي مقطع فيديو غير مؤرخ انتشر على نطاق واسع يوم الخميس، قالت بويبرت إنها "كانت تستقل مصعدًا مع أحد موظفيها عندما هرع ضابط شرطة في الكابيتول إلى المصعد و"حنق على وجهه بالكامل"، محاولًا فتح الباب كلما كان يغلق"، حسبما ذكرت شبكة "أيه بي سي".

ثم ادعت أنها عندما رأت عمر على يسارها، قالت: "حسنًا، ليس لديها حقيبة ظهر، لا خطر"، في إشارة إلى أن عمر قد تحمل متفجرات.

كما وصفت بويبرت عمر بأنها: "جزء مما يسمى بـ "فرقة الجهاد" مرتين في الفيديو".

وجاء في تغريدة بويبرت: "أعتذر لأي شخص في المجتمع المسلم أسأت إليه بتعليقي على النائبة عمر، لقد تواصلت مع مكتبها للتحدث معها مباشرة، هناك الكثير من الاختلافات السياسية التي يجب التركيز عليها دون هذا الإلهاء غير الضروري".

وكتبت عمر في تغريدة مساء الخميس: "الحقيقة، هذه المهرجة تنظر إلى الأسفل عندما تراني في مبنى الكابيتول، هذه القصة مختلقة، التعصب ضد المسلمين ليس مضحكًا ولا ينبغي تطبيعه، لا يمكن أن يكون الكونجرس مكانًا لا تندد فيه خطابات الكراهية البغيضة والخطيرة ضد المسلمين".

وتلقت إلهان عمر، الدعم من بعض الممثلين الزملاء، بما في ذلك النائبة الديمقراطية من ماساشوستس، أيانا بريسلي، التي وصفت تصريحات بويبرت بأنها "مخزية ومهينة للغاية وخطيرة".

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي