فخامة الأقصر.. تعيد لمصر مكانتها السياحية والثقافية العالمية

خاطر عبادة
خاطر عبادة

يتجدد الاهتمام العالمى بمصر كمقصد سياحى ثقافى من الدرجة الأولى بفضل الاكتشافات الأثرية والجهد المبذول برعاية الدولة المصرية لكى تعود لمصر مكانتها التاريخية.. كان هذا جانب من تقرير للصحيفة الإسبانية (هوستلتور) والتى تهتم بالثقافة، فى تقريرها عن افتتاح طريق الكباش 

وفى سهرة مصرية ممتعة كان العالم شاهدا على إبداع بنكهة مصرية خالصة لدى الاحتفال بتحويل الأقصر المدينة السياحية العالمية إلى متحف مفتوح، والتى ادرجتها منظمة اليونسكو للفنون والثقافة كمدينة ذات تراث إنساني

واهتمت وسائل الإعلام العالمية بنقل المشهد قائلة: إن مصر تعيد إحياء عظمة الأقصر بموكب أسطوري أبدع فيه المصريون، حيث أعاد الفنانون تقليد فرعوني قديم بمرور الموكب عند طريق الكباش الذى يؤدى إلى معبد الكرنك الفخم .. ويضم مئات التماثيل ذات رؤوس كباش وأسود على جانبيه بعد إعادة ترميمها، والتى يرجع تاريخها إلى أكثر من 3 آلاف عام.

وتلك المدينة القديمة وهى طيبة التاريخية عادة ما يفد إليها ملايين السياح سنويا لزيارة الكرنك تحديدا، وكانت تلك المناسبة فرصة للترويج لقطاع السياحة باستعراض فخم لم يخلو من الإبداع والعظمة جسدها العديد من الفنانون بالأزياء الفرعونية والعروض الفنية والشعبية الرائعة بإخراج وموسيقى تصويرية جميلة. 

وقالت الصحف الدولية أيضا إن مصر عادت بقوة لتشغل مكانة بارزة فى السياحة العالمية كمقصد سياحى وثقافى من الدرجة الأولى، خاصة مع استقرار الأمن والاكتشافات الأثرية الجديدة، وأبرزها مدينة أتون فى أبريل الماضى، التى كانت مدفونة تحت الرمال، وهى بمثابة كنز أثرى هائل، وهى لا تقل أهمية عن اكتشاف مقبرة توت عنخ أمون.. وهذا بجانب العديد من المدن التاريخية مثل تطوير القاهرة الفاطمية وغيرها.


كما وصفت أيضا صحيفة "هوستلتور" الإسبانية، المشهد بقولها إن زيارة مصر تمثل تجربة فريدة ولا تنسى، و تفى بكل الشروط التى تؤهلها كمقصد سياحى على أعلى مستوى من تجربة حضارية وراحة واستمتاع، وتظل دائما مقصد حديث يتصدر الاهتمام.

وعرضت شركة سياحية تسمى (سولتور) توفير برامج سياحية لمصر، وستنطلق رحلاتها من 10 مدن إسبانية، وذلك تلبية لطلب عملائها الإسبان.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي