«اللاجئين الفلسطينيين» تلتقي مفوض «الأونروا».. وترحب بانعقاد مؤتمر المانحين

جانب من اللقاء
جانب من اللقاء

عقدت اللجنة المشتركة للاجئين الفلسطينيين، أمس الثلاثاء 23 نوفمبر، اجتماعًا هاما مع فيليب لازاريني، المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، ناقشت خلاله جملة من القضايا التي تتعلق باللاجئين والموظفين وسبل تطوير الخدمات المقدمة لمجتمع اللاجئين من قبل الأونروا.

ورحب لازاريني بمكونات اللجنة المشتركة، مؤكدًا أهمية تعزيز التعاون المشترك بين الأونروا واللجنة المشتركة للاجئين بما تمثله من مكونات المجتمع المحلي، وبما ينعكس إيجابًا لمواصلة الجهود، وعلى كافة المستويات من أجل حل الإشكالات العالقة، والتخفيف من معاناة اللاجئين.

واستعرض لازاريني، في اللقاء، أبرز التهديدات والمخاطر التي تواجهها الأونروا، وخاصة الأزمة المالية المتواصلة منذ عدة سنوات، علاوة على زيادة الاحتياجات للاجئين نتيجة الزيادة الطبيعية للسكان، والتي لا يواكبها زيادة في الموازنة، لافتًا الي أن هناك تأييدًا سياسيًا كبيرًا من المجتمع الدولي لاستمرار وجود الأونروا، إلا أن ذلك لم يُترجم بتمويل مالي من أجل القيام بالدور المطلوب منها.
 
وأشار إلى أن الأونروا قَدمتّ رؤية إستراتيجية من خلال مؤتمر المانحين في بروكسل للمجتمع الدولي لتمويل متعدد السنوات لتتمكن من تطوير خدماتها، وطالبت الدول المتعهدة الالتزام والإيفاء بتعهداتها المالية.

وفي سياقٍ متصلٍ، تعهد لازاريني باتخاذ عدد من الإجراءات للتخفيف من معاناة اللاجئين، من بينها مطالب الموظفين بإطار نزاع العمل المعلن عنه بين اتحادات الموظفين وإدارة الأونروا، وقال إنه "تم رفع تجميد العلاوة السنوية، وستدفع بأثر رجعي في شهر مارس المقبل"، مضيفًا أنه لم يفكر في استخدام الإجازة الإجبارية بدون راتب نتيجة للأزمة المالية.
 
من جانبها، رحبت اللجنة المشتركة للاجئين بانعقاد مؤتمر المانحين وتثبيت منهج التمويل المستدام، وأشادت بالجهد المميز الذي لعبة المفوض العام في هذا المجال، وضرورة بذل جهد أكبر لجلب مزيد من التعهدات واتساع قاعدة الدول المشاركة بالتمويل ومتابعة تأمين سد العجز للسنة الحالية ورفض ترحيل العجز للسنة المقبلة. 

كما أبدت اللجنة المشتركة للاجئين استعدادها لتعزيز كل أشكال التنسيق والتعاون مع إدارة الأونروا بما يساهم في التخفيف من معاناة اللاجئين والموظفين، مؤكدةً في الوقت ذاته أنها تقف إلى جانب المطالب النقابية العادلة لاتحادات الموظفين، وطالبت بضرورة الاستجابة لمطالبهم وحقوقهم العادلة، وضرورة العمل من أجل تحسين الخدمات في المخيمات، وعدم تحميل اللاجئين أو الموظفين أعباء العجز المالي باللجوء لتقليص في الخدمات.

وأعربت لجنة اللاجئين عن رفضها لاتفاق إطار التعاون ما بين الولايات المتحده والأونروا، وطالبت المفوض العام بسحب التوقيع لما يحمل من مخاطر باعتباره تمويلًا مشروطًا سياسيًا.

اقرأ أيضًا: الجامعة العربية ترحب بمشاركة «الاتحاد الأوروبي» في دعم «الأونروا»

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي