قبل نوة المكنسة.. خريطة بأماكن ومواعيد سقوط الأمطار والرعد والبرق

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements

كشف خبراء الأرصاد الجوية، أن اليوم الثلاثاء، لا يطرأ على الطقس تغير ملموس في درجات الحرارة، ويكون الجو غائماً فوق المناطق الشمالية للجمهورية وهذا يشمل السواحل والدلتا والإسكندرية ومرسى مطروح وبرج العرب، فيما تظهر سحب خفيفة مرتفعة فوق باقي المناطق.


وأضاف الخبراء، أنه في ساعات ما بعد الظهر يحتمل أن تبدأ حالة من عدم الاستقرار بالتأثير على شمال غرب الجمهورية بحيث تبدأ زخات من الأمطار بالتساقط تدريجياً في السواحل الشمالية الغربية مثل الإسكندرية والسلوم وسيدي براني، تمتد خلال ساعات بقية النهار تدريجياً نحو الشرق لتطال مرسى مطروح وفوكة والضبعة، وفي ساعات المساء تصل الأمطار إلى سواحل الدلتا لتطال العلمين والإسكندرية وبلطيم ورشيد وكذلك مناطق النوبارية والغربية والبحيرة وقد تكون مصحوبة بعواصف رعدية أحياناً خاصة على المناطق الساحلية.

 

شاهد أيضا

 «الأرصاد»: سحب الحمل الحراري سبب الأمطار الغزيرة وخروج العقارب


 و أكد الخبراء انه في ساعات الليل المتأخرة وبداية فجر الاربعاء تتعمق الامطار الى وسط الدلتا مصحوبة بالرعود احياناً لتطال المحلى الكبرى وكفر الشيخ والمنصورة ودمنهور ودسوق وطنطا وغيرها من مناطق وسط الدلتا كما وتطال الامطار منطقة دمياط ولا يستبعد أن تصل بعض الجولات السريعة الى القاهرة بفعالية أقل خاصة ساعات فجر الاربعاء.


كما تمتد زخات من الامطار صباح الاربعاء الى بعض مناطق غرب الدلتا مثل الاسماعيلية وربما بور سعيد .


واضاف الخبراء أن  الاحتمالية واردة لتشهد بعض المناطق أمطار رعدية غزيرة مصحوبة بالرعود القوية وربما تساقط البرد أحياناً ونحذر من خطر تشكل الفيضانات في المناطق الاكثر عرضة لذلك سواء في المناطق الساحلية أو في مناطق شمال ووسط الدلتا .


بينما تنتظر محافظة الإسكندرية "نوة المكنسة" وهي أولى النوات التى تشهدها المدينة الساحلية خلال هذا الشهر  وذلك في ظل التغيرات المناخية التي تشهدها البلاد هذه الأيام، والتي كانت سبباً في تغيير جدول نوات الأمطار، حيث من المتوقع أن تأتي نوة المكنسة خلال الساعات المقبلة، وتحديداً غداً الثلاثاء ، وفقاً لجدول نوات الأمطار الذي أعدته هيئة ميناء الإسكندرية .

يتخوف سكان الإسكندرية من أن تكون النوة هذا العام أكثر حدة خاصة فى ظل التغيرات المناخية وسوء الأحوال الجوية فمن المعروف أن نوة المكنسة تأتى 16 نوفمبر من كل عام، ومن المتوقع أن تكون في نفس الموعد هذا العام، و تشهد المدينة حاليا رفع حالة الطوارئ إلى الدرجة القصوى، لاستقبال النوة الشديدة والأمطار الغزيرة التي من المتوقع أن تهطل لمدة 4 أيام متتالية، ثم تنقطع، وتتساقط مرة أخرى بعد أسبوع، فيما يسمى نوة " باقي المكنسة ".


 


وسميت هذه النوة باسم "المكنسة " وذلك نسبة إلى قيامها بكنس البحر من التغيرات الشديدة، وذلك بسبب شدة  الرياح الباردة التي تهب، وهي رياح شمالية غربية، تتسبب في تيارات بحرية شديدة يشهدها البحر أثناء النوة.


 


يعقبها نوة  "باقي المكنسة" في نفس الشهر الجاري، وتستمر لمدة 4 أيام أيضاً، وتهب على الإسكندرية رياح جنوبية غربية هذه المرة، مع عواصف شديدة.


استعدت المدينة مبكراً لها حيث رفعت شركة الصرف الصحي في محافظة الإسكندرية حالة الطوارئ لاستقبال النوة ونشر سيارات الكسح في الشوارع، وذلك لمجابهة الأمطار، تحسباً لأي تراكمات، خاصةً في البؤر الساخنة الموجودة في المحافظة.


وفى وسط تلك الأجواء غير المستقرة اليوم و التقلبات الجوية العنيفة يستضيف منتخب مصر نظيره الجابونى فى الثالثة عصر اليوم ضمن منافسات الجولة السادسة من التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم قطر 2022 . 

تقام المباراة فى استاد برج العرب بحضور أكثر من 5000 مشجع

Advertisements