رؤية

الوزير لمواطن مصرى.. نعتذر لك عن تعطل جهاز القلب بمستشفى الهرم

صبرى غنيم
صبرى غنيم
Advertisements

- اتصل بى المواطن محمد سيف الذى يعمل مستشارا قانونيا بالسعودية وقال لى أنا فى ذهول ان يعتذر لى الدكتور خالد عبد الغفار القائم بأعمال وزيرة الصحة، عن تعطل جهاز القلب بمستشفى الهرم، مع أن منصبه المفروض لا يسمح بالاعتذار لأن المسئول عن هذا العطل هو مدير مستشفى الهرم لكن عظمة هذا الرجل وانسانيته أراد أن يرضينى ويعتذر..
لأول مرة أرى وزيراً بأخلاقيات الدكتور خالد عبد الغفار فى معاملته بالمواطنين ، فى حين أننى أبديت استعدادى باستدعاء سيارة إسعاف ونقل والدتى الى الوحدات الطبية الخارجية لاجراء «ايكو» على قلب والدتى بناء على طلب جراح العظام، إنه يريد أن يطمئن على كفاءة القلب قبل إجراء العملية الجراحية لها، وفى نفس الوقت طلب منى الوزير الدكتور خالد عبد الغفار القائم بأعمال وزيرة الصحة، ان يكون فى الصورة لمساعدتى .. الوزير استفسر من مدير المستشفى عن سبب العطل، فأبدى له أن العطل يحتاج الى قطع غيار وقد فشل المستشفى فى إصلاحه..
- نحن فى زمن الوزراء العظماء، الذين يعتذرون للمواطنين عن الخطأ، وان الدكتور خالد عبد الغفار هو نموذج مشرف لوزراء حكومة الدكتور مصطفى مدبولي، فى ان يتصل تليفونيا بالمواطن محمد سيف بنفسه ويسأله عن مشكلته مع مستشفى الهرم، لم يترك القضية لموظف فى مكتبه فقد أراد ان يضع يده على المشكلة بنفسه، ولسوء حظ مستشفى الهرم ان يقع فى مطب ويكشف عن إهماله، انه ليس معقولاً ان مستشفى كبيرا مثله مسئول عن صحة ملايين المرضى فى محافظة الجيزة ان يظل بلا جهاز قلب، فى حين ان مستشفى خاصا صغيرا خارج وزارة الصحة لديه هذا الجهاز..
طبعاً الدكتور خالد عبد الغفار كان فى ذهول ان يكون مستشفى الهرم هو المستشفى الوحيد الذى يعانى من هذه المشكلة، مع أن التطوير والاصلاح كان من نصيب جميع مستشفيات وزارة الصحة التى تتساوى الآن مع المستشفيات الجامعية العملاقة وكون ان يعانى مستشفى الهرم من عطل جهاز، لا يقلل من كفاءة جميع مستشفيات وزارة الصحة سواء داخل مصر او فى المحافظات النائية، فالدولة فعلاً أنفقت الملايين على مستشفياتها من أجل صحة الانسان المصري..
- والشهادة لله نحن لا ننكر أعمال تطوير جميع مستشفيات وزارة الصحة بناء على توجيهات السيد الرئيس برفع كفاءة الخدمة بالمستشفيات وليكن معهد ناصر قدوة لنا ومستشفى الشيخ زايد العملاقة ومستشفى دار الشفاء، وكون أن مستشفى «متخلف» فى الأداء والتطوير مثل مستشفى الهرم فالمسئولية مسئولية الجهاز الإدارى وليست مسئولية وزارة الصحة، فأعتقد بعد أن اكتشف الوزير الدكتور خالد عبد الغفار عيوبه لن يسكت ، وأكيد سيمد يده للاصلاح اليه بتوفير جهاز قلب له فوراً..
- يجب أن نشيد بالتصرف الحضارى للدكتور خالد عبد الغفار عندما رفع سماعة التليفون ليعتذر لمواطن مصرى ويقول له أرجو يا صديقى أن تقبل اعتذارى واعتذار وزارة الصحة، وقال له إن والدتك سوف تلقى رعاية كاملة فى نفس المستشفى على أمل ان يرتفع التنفس عندها وساعتها ستجرى لها العملية وأنها تلقى الآن رعاية واهتماما كاملا من مدير المستشفى شخصيا، فقد نقلها الى قسم الرعاية على أمل يتحسن التنفس عندها، فنحن فى انتظار تدخل إلهي، وندعو الله أن يعيد اليها الاكسجين الى طبيعته.

Advertisements