Advertisements

أسباب خسارة الديمقراطيين ولاية فرجينيا خلال الانتخابات

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
Advertisements

ذهب المحللون السياسيون في سباق انتخابات فيرجينيا إلى تقييم تأثير النزاعات الثقافية التي تعكر صفو الأمة الأمريكية، بما في ذلك الإجهاض وسياسات التعليم ولقاحات كورونا، في الوقت الذي اتخذ السياسيون إرشادات للانتخابات الوطنية لعام 2022 من خلال دراسة نتائج سباق سياسي واحد، وهو حاكم ولاية فرجينيا، والتي ستقرر السيطرة على مكاتب الكونجرس والحاكم في الولايات الكبرى مثل فلوريدا، وتكساس، ومشيجان، وبنسلفانيا.

ويتشوق أعضاء الحزبين لمعرفة عدد الأصوات التي قد يخسرها الجمهوريون من خلال الارتباط بترامب، الذي خسر فرجينيا في كل من انتخاباته الرئاسية، ففي العام الماضي، هزم بايدن، ترامب في ولاية فرجينيا بعشر نقاط مئوية.

واعتمد مكوليف في جزء كبير من حملته الانتخابية على عدم شعبية ترامب، وقد وصف يونجكين بأنه "المتمني لترامب" وقال إن رجل الأعمال السابق سيدفع بسياسات اقتصادية شبيهة بسياسات بترامب، التي تفضل سياسات الأثرياء والسياسات الاجتماعية التي تميز ضد الملونين.

ولم تنجح تلك السياسة التي اعتمد عليها مكوليف، وكسب شعبية بفرجينيا التي أصبحت ولاية أكثر ديمقراطية خلال العقد الماضي، وهو ما أكدته استطلاعات الرأي الأخيرة لموقع "بوليتك" من تقدم موقع يونجكين تقدمًا طفيفًا جدًا.

ولدى المحللين السياسيين والجمهوريين أسئلتهم الخاصة حول كيفية تأثير عامل ترامب في ولاية فرجينيا، وأهمها: هل سيحضر ناخبو ترامب المتشددون للتصويت لشخص معتدل مثل يونجكين؟

كان المرشح الجمهوري من الذكاء بحيث استخدم بعض قضايا ترامب، التي ألهبت مشاعر أهل فرجينيا، مثل التخفيضات الضريبية، وإزالة التنظيم، وحقوق الوالدين في التعليم، ولكنه كان من الذكاء أيضا أن أبقى ترامب نفسه بعيدًا عن الأنظار.

ولم يعقد يونجكين فعاليات حملته الانتخابية مع ترامب، كما فعلت مكوليف مع الرئيس بايدن.

من جانبه، يقول ترامب، إنه وناخبيه سيقررون مصير يونجكين. كما نفى أي خلاف معه، قائلا في بيان مكتوب: "إننا نتفق بشكل جيد للغاية ونؤمن بقوة بالعديد من نفس السياسات".

في الوقت نفسه يري بعض السياسيون أن تقييمات بايدن السلبية قد أضرت بمكوليف، في استطلاع للرأي أجرته شبكة NBC News يوم الأحد، قال 42% فقط من البالغين إنهم يوافقون على أداء بايدن الوظيفي، بانخفاض 7 نقاط مئوية عن أغسطس.

وخلال تجمع مع مؤيديه الشهر الماضي، قال مكوليف لمؤيديه: "نواجه الكثير من الرياح المعاكسة من واشنطن، كما تعلمون. الرئيس اليوم لا يحظى بشعبية هنا للأسف هنا في فرجينيا، لذلك علينا أن نجتهد".

ومع ذلك، حث مكوليف زملائه الديمقراطيين في واشنطن على تمرير تشريعات البنية التحتية والتشريعات الاقتصادية الرئيسية ليثبت للناخبين في فرجينيا أن الديمقراطيين يمكنهم إنجاز الأمور.

في الوقت الذي يسعون فيه للفوز بالسيطرة على الكونجرس، من المتوقع أن يستخدم الجمهوريون بايدن، في العام المقبل لمهاجمة الديمقراطيين في الكونجرس وهي استراتيجية سيطورونها بعد أن هزم يونجكين، مكوليف. 

ويؤكد المحللون أن الانتخابات النصفية مثل انتخابات العام المقبل غالبًا ما تكون "توقعا لسلطة الرئيس.. ومن الشائع أن يخسر حزب الرئيس مقاعده"، فالدعم القوي من الناخبين السود كان سببًا رئيسيًا في اتجاه فرجينيا للديمقراطيين في الانتخابات الأخيرة، وستكون عاملاً رئيسيًا في السباق الحالي.

وتابع المحللون: "كما لمسنا فإن تصويت السود خاصة في فرجينيا أحدث فرقًا فيمن سيفوز، والديموقراطيون يعرفون ذلك. سيقوم مسؤولو الحملة في عام 2022 وما بعده بدراسة فعالية مشروع مكوليف، للحصول على تصويت السود".

كما يعتقد العديد من المحللين السياسيين أن بايدن فاز في الانتخابات الرئاسية لعام 2020 في الضواحي لاعتماده على أصوات أصحاب البشرة السوداء، لهذا السبب ركز يونجكين على المناطق المحيطة بمدينة ريتشموند وشمال فيرجينيا بالقرب من واشنطن العاصمة.

واستطاع الجمهوريون استعادة ناخبي الضواحي الذين رفضهم دونالد ترامب، وهو ما أكده كل المحللون أن الهدف النهائي لمرشح مثل يونجكين هو تنشيط قاعدة ترامب مع عدم عزل الجمهوريين المعتدلين والمستقلين في الضواحي.

وحاول مكوليف، أن يوجه ضربة إلى يونجكين، مرارًا وتكرارًا بسبب معارضته لقرارات الحكومة بتلقيح الناس ضد كوفيد 19، قائلاً إن موقف الجمهوريين يعرض الأرواح للخطر.

وقال إنه يجب السماح للأفراد باتخاذ قراراتهم الخاصة بشأن الوباء، ليترك قيام ذلك للآباء من اختيارات الصالح لأطفالهم، وهي إحدى نقاط الاشتعال في الخلافات المحتدمة مع مجالس المدارس في فرجينيا.

كما استخدم قضايا التعليم ليراهن عليه في الأسابيع الأخيرة، وهي قضية تستهدف الضواحي والضواحي حيث خسر الجمهوريون الأرض في سنوات ترامب.

واختار سباق فيرجينيا أيضًا شيئًا عن الإجهاض، وهي القضية من المحتمل أن تكون كبيرة في سباقات حكام الولايات في أماكن مثل فلوريدا وتكساس وميتشيجان وبنسلفانيا.

وبينما تنظر المحكمة العليا في القضايا المتعلقة بدستورية قوانين الولاية التي تحظر فعليًا معظم عمليات الإجهاض، قال مكوليف إن يونجكين يخطط لمتابعة قانون مماثل في فرجينيا.

Advertisements

 

 

 


Advertisements