تعرف على «معاشك بإيدك» أول مبادرة للتضامن الاجتماعي لتأمين المزارعين

وزيرة التضامن الاجتماعي
وزيرة التضامن الاجتماعي
Advertisements

إطلاق معاش تأمينى للفئات الأولى بالرعاية من المزارعين، تنفيذًا لتكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسى، وذلك بهدف توفير حياة لائقة للمزارعين، وتشجيعهم على الحصول على حقهم التأميني.


أوضحت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي عناصر المنتج التأمينى المقترح «معاشك بإيدك»، موضحة قيمة الاشتراكات الخاصة بالمعاش التأمينى للمزارعين، والتى سيقوم خلالها المشتركون بتسديد دفعة أولى مرة واحدة، ودفع أقساط دورية لمدد محددة لحين بلوغ سن التقاعد الذي يحدده المشترك (سن الاستحقاق) وقد تتراوح بين ألفين وأكثر من ثلاثة آلاف جنيه بقليل، بهدف زيادة قيمة المعاش التكميلى، فيما سيكون الاستحقاق في صورة مكافأة دفعة واحدة نقدية، أو في شكل شهادة استثمارية حين بلوغ سن الاستحقاق أو في حالة حدوث الوفاة أو الإصابة بالعجز الكلى.

وأشارت إلى أن عدد عوامل لجذب العمالة في مجال الزراعة تحت مظلة المبادرة المقترحة، والتى تشمل تقديم مزيد من التوعية بالمزايا التأمينية والمساعدة في تبسيط الإجراءات، وتسهيل إجراءات التسجيل وسداد الاشتراكات من خلال الوسائل التكنولوجية الحديثة، وإضفاء ميزة التأمين الصحى والتأمين على الحياة حين الاستحقاق.


وتابعت، المعاش التأميني للمزارعين ستبدأ تجربته بمحافظة الفيوم، كما أنه متاح أمام جميع المزارعين من سن 18 عامًا وحتى 50 عامًا، موضحة أن هذا المعاش يأتي من منطلق احترام الوزارة لجميع المواطنين المصريين، ولهذا تعمل على التوسع في الحماية الاجتماعية والمظلة التأمينية، حتى يساهم ذلك في تأمين جميع المواطنين على مدار فترة خدمتهم العملية، أو بعد خروجهم على المعاش، مشيرة إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسي وجه بمحاولة إطلاق معاش تأميني للمزارعين، لتشمل منظومة التأمين، وأن معظم المزارعين لم يؤمنوا على أنفسهم، وبالتالي حين يبلغون سن المعاش أو يتقدمون بالعمر، يصبحون بلا عائد شهري.


لافتاً أن معاش برنامج تكافل وكرامة، لا يستطيع أن يتضمن كل هؤلاء المزارعين، كاشفة أن مصر فيها 5 ملايين مزارع، أغلبهم من أصحاب الحيازات الزراعية الصغيرة، مضيفة: «اللي عنده حيازات كبيرة مش عدد كبير»، متابعة أن غالبية هؤلاء يعتمدون طوال حياتهم على قدراتهم الجسمانية والصحية في ممارسة أعمالهم الزراعية بشكل يومي، ولكن مع التقدم في العمر يفقدون قدراتهم، وبالتالي يفقدون مصدر دخلهم.

لافتاً أن شركة مصر لتأمينات الحياة قدمت عرضا فيما يخص معاشات المزارعين، يتيح خيارين، إما أن يقوم المزارع بالتأمين على نفسه بدفع مبلغ التأمين دفعة واحدة، أو استخدام نظام الدفع السنوي بحيث يدفع مبلغا كل عام، مقابل أن يحصل على معاش من فوائد هذا المبلغ مضافا إليه مساهمات الدولة بعدما يتقدم بالعمر.
 

وتابعت الوزيرة: «المزارع بيدفع مبلغ لا يتجاوز الـ 3 آلاف جنيه سنويًا، على مدار 15 سنة، وهو اللي بيختار إذا كان حابب يقبض معاش 500 أو 1000 أو 1500 جنيه»، موضحة أن هذا النظام المعاشي يوفر للمزارع تأمينًا صحيًا وتأميناً على الحياة، كما أنه نظام يحمي أسرة المزارع في حالة الوفاة أو العجز أو الشيخوخة، حيث ينقل المعاش إلى أولاده بعد ذلك.


وأردفت الوزيرة، أنه تم إجراء بحث أولي على عينة من المزارعين حول تقبل هذا النظام المعاشي، ووجدوا أن 56% من مزارعي هذه العينة تقبلوا هذا المعاش، معلنة أنه سيبدأ تطبيق هذا النظام أولا بمحافظة الفيوم كبداية لتجربته، موضحة أنه لا يقتصر على المزارعين الرجال فقط، بل متاح أيضا أمام السيدات، وكذلك للمزارع وزوجته.

Advertisements