استضافة مصر لأمم إفريقيا 2021.. حقيقة أم خيال

كان 2019
كان 2019

لا يزال الغموض يسيطر على إستضافة الكاميرون بطولة كأس الأمم الإفريقية للمرة الثانية على التوالى بعدما فشلت فى إستضافة « كان 2019 » والتى أقيمت فى مصر .

ويسابق الاتحاد الإفريقى لكرة القدم الزمن من أجل التأكد من جاهزية الكاميرون لإستضافة البطولة من أجل إيجاد بديل حال فشل الكاميرون فى الإستضافة رغم توقيع العقود بين كاف والاتحاد الكاميرونى منذ أيام .

يذكر أنه كان من المقرر أن تقام هذه النسخة في العام الجاري، لكن أزمة تأجيل عدد من البطولات بسبب جائحة فيروس كورونا، تسببت في تأجيلها إلى يناير 2022. وستنطلق النسخة الثالثة والثلاثين من كأس الأمم الأفريقية في 9 يناير 2022 في ياوندي بالكاميرون ، والمباراة النهائية مقررة في 6 فبراير 2022 ، في نفس المدينة ، بملعب أولمبي.

وتواجه الكاميرون العديد من الأزمات قبل إستضافة البطولة وأبرزها شركات التسويق والإعلانات والنقل التليفزيوني  وغيرها من الأمور التى تعيق إقامة البطولة .
ويبدو  أن مسؤولو كاف يشعرون بالندم لتجديد ثقتهم في الكاميرون بعد فشل الحكومة في الانتهاء من التجهيزات اللازمة لاستضافة البطولة وذلك للمرة الثانية على التوالي.

وكانت مصر استضافت نسخة كأس أمم إفريقيا 2019 بدلاً من الكاميرون التي لم تكن ملاعبها جاهزة حينها لإقامة المنافسات ويبدو أن السيناريو سيتكرر مرة أخرى في النسخة المقبلة.

وتشير السيناريوهات داخل كاف إلى أن مصر والمغرب مرشحان لتنظيم أمم إفريقيا حال نقلها من الكاميرون حيث يجرى الاتحاد الافريقى محاولات أخيرة خلال الفترة المقبلة لانقاذ الموقف داخل الكاميرون قبل نقل البطولة لدولة أخرى 

يذكر أن الاتحاد الإفريقي شهد  إجتماع الإثنين الماضى بين رئيس كاف واللجنة التنفيذية وأسفر عن التأكيد بضرورة إجراء متابعات مع اللجنة المنظمة المحلية في الكاميرون بشأن بعض الأمور التي لا تزال بحاجة إلى بعض الاهتمام العاجل قبل إنطلاق المباريات يوم 9 يناير 2022.

وفى نفس السياق كشف  مصدر داخل «كاف» حقيقة تأجيل أو نقل بطولة كأس الأمم الإفريقية 2021 قائلاً :  تأجيل البطولة شائعة وأمر مستبعد تماماً وأصاف: «نقل البطولة من الكاميرون يحددها لجنة التفتيش التي سيتم إرسالها خلال الأيام القليلة القادمة»، وشدد: «نسبة قليلة جدا لو تم نقلها خارج الكاميرون».

وكانت الساعات الماضية شهدت جدلاً كبيراً بشأن بطولة كأس الأمم الإفريقية وأشارت تقارير إفريقية عن قيام بعض الأعضاء فى الاتحاد الكاميرونى بتقديم دعوي قضائية أمام المحكمة الرياضية الدولية لإبطال وإلغاء العقود الموقعة بين رئيس الاتحاد الكاميروني و«كاف» وأضافت أن البعض غير معترف برئيس الاتحاد الحالي لأنه معين من قبل «فيفا» والاتحاد الأفريقي لكرة القدم، فضلاً عن وجود أزمات مع  شركات التسويق والإعلانات والنقل التليفزيوني».

ووقع منذ أيام سيدو مبومبو نجويا رئيس الاتحاد الكاميروني لكرة القدم على  عقود استضافة النسخة 33 من بطولة كأس الأمم الإفريقية مع الاتحاد الأفريقى لكرة القدم في قصر الرياضة بياوندي.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي