الألومنيوم يتراجع لأدنى مستوياته منذ أول أكتوبر

الالومنيوم
الالومنيوم

يعتبر الألمنيوم سوقًا عالي السيولة، حيث أن له العديد من التطبيقات الصناعية، ويعتبر من أفضل المعادن الأساسية التي يتم تداولها في بورصة لندن للمعادن من حيث الأداء ، كانت الصين هى أكبر منتج للألمنيوم في العالم خلال العام الماضي 2020.


 وتحتل الولايات المتحدة الامريكية المرتبة السادسة في إنتاج الألومنيوم بين أهم 10 دول منتجة للالومنيوم وفق تحليل " بيزفيبي " بينما تحتل البحرين المرتبة السابعة.


وتراجع سعر الألومنيوم في تعاملات بورصة لندن للمعادن بنسبة 1% إلى 2848 دولار للطن، وهو أقل مستوى له منذ أول أكتوبر الحالي، قبل أن يجري تداوله بسعر 2875 دولار للطن  في وقت سابق من التعاملات وفقا لوكالة "بلومبرج".


وقد وصلت العقود الآجلة لثلاثة أشهر إلى ذروتها في 18 أكتوبر ثم تراجعت إلى مستوى 2868 دولارًا للطن اعتبارًا من يوم الجمعة 22 أكتوبر.


وانخفضت مخزونات الألمنيوم خلال الأشهر الماضية في مستودعات بورصة لندن للمعادن في جميع أنحاء العالم من 1.95 مليون طن إلى 1.086 مليون طن تقريبًا اعتبارًا من 22 أكتوبر الحالي، بانخفاض قدره 44.3٪

اقرأ أيضًا.. بنك الاستثمار العالمي يتوقع مزيداً من الإرتفاع في الأسعار بحلول 2022

يذكر أن سعر الألومنيوم الذي يستخدم في كل شيء تقريبا، من مكونات السيارات إلى الأجهزة المنزلية وعلب المشروبات، قد ارتفع قبل انقلاب غينيا، مع زيادة الطلب الاستهلاكي وتعافي الأنشطة الاقتصادية من تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد.


ويتوقع محللون وصول السعر إلى أكثر من 3300 دولار للطن في وقت لاحق، مع اشتداد نقص المعروض في مواجهة الطلب المتزايد.


جدير بالذكر أن أسعار إنتاج المعادن التي تستلزم طاقة كثيفة تأثرت بأزمة الطاقة الحالية، بعدما سجل برميل النفط مستوى ٨٥ دولارًا البرميل ، وصعدت أسعار الغاز الطبيعي إلى مستويات قياسية  إذ سجل 5.41 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية في العقود الآجلة.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي