الرئيس الكولومبي يستقبل الجروان وأعضاء البرلمان الدولي للتسامح والسلام

الرئيس الكولومبي يستقبل الجروان
الرئيس الكولومبي يستقبل الجروان

استقبل إيفان دوكي ماركيز، رئيس جمهورية كولومبيا، أحمد بن محمد الجروان رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام، وأعضاء البرلمان الدولي للتسامح والسلام المشاركين في الجلسة السابعة للبرلمان الدولي للتسامح والسلام والتي تعقد في مقر البرلمان الكولومبي في العاصمة بوغوتا، وحضر الاستقبال سالم العويس، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى كولومبيا.
وأكد رئيس جمهورية كولومبيا، دعم بلاده لتوجهات المجلس العالمي للتسامح والسلام وأهدافه الرامية إلى تعزيز التسامح ورفع قيمه في كل أنحاء العالم، مؤكدًا سعادته باستضافة بلاده للجلسة السابعة للبرلمان الدولي للتسامح والسلام.
من جانبه، شكر "الجروان" الرئيس الكولومبي على كرم الضيافة وحسن الاستقبال، مشيدًا بجهود كولومبيا ودعمها الكبير للمجلس العالمي للتسامح والسلام، ومؤكدًا أن استضافة هذه الجلسة خير دليل على مدى اهتمام كولومبيا بشؤون التسامح والسلام حول العالم.
ووقع "الجروان" مذكرة تفاهم وعمل مشترك مع جامعة سيرجيو أربوليدا الكولومبية، بهدف تعزيز التعاون بين المجلس العالمي للتسامح والسلام والجامعة الكولومبية في مجالات التسامح والسلام، والشراكة من أجل تعزيز تعليم التسامح في المجالات الثقافية والعلمية.
وفي مقر البرلمان الكولومبي، وبحضور "الجروان" ورئيس مجلس الشيوخ الكولومبي، خوان دييحو جوميز، ورئيس برلمان جواتيمالا، ألان رودريقيز، ورئيسة البرلمان الدولي للتسامح والسلام، مارجريتا ريستريبو، وعدد من أعضاء البرلمان الكولومبي، وعدد من المسؤولين والدبلوماسيين، وممثلي البرلمانات الوطنية من حول العالم أعضاء البرلمان الدولي للتسامح والسلام، عقدت الجلسة السابعة للبرلمان الدولي للتسامح والسلام.
وألقى "الجروان" كلمة أكد فيها على شكر كولومبيا قيادة وحكومةً وبرلمانًا وشعبًا على استضافة جلسة برلمان التسامح والسلام، واستعرض خلالها أهم إنجازات المجلس وبرلمانه الدولي وجمعيته العمومية، مشيدًا بجهود أعضائه وداعيًا إياهم للمزيد من العمل كل من خلال لجانه المختصة بهدف تعزيز ورفع قيم التسامح والسلام، مؤكدًا أن المجلس لن يدخر جهدًا لتفعيل دور هذه اللجان وتحقيق أهدافها.

وتطرق "الجروان" لأهمية الدور الرائد للمرأة في البرلمانات الوطنية والدولية، مشيدًا برئاسة مارجريتا ريستريبو من كولومبيا للبرلمان الدولي للتسامح والسلام، ومؤكدًا دعم المجلس الدور الرائد للمرأة في العمل البرلماني ولا سيما شؤون التسامح والسلام.
كما دعا لعمل برلماني مشترك في مجال حماية البيئة وتغير المناخ، وشدد على أهمية العمل على الحد من الآثار السلبية لتغير المناخ، وبحث سبل الحماية منها من خلال عمل برلماني دولي مشترك يعمل المجلس على الحشد له قريبًا.
وعلى هامش المؤتمر وقع البرلمان الدولي للتسامح والسلام مذكرتي تفاهم وعمل مشترك مع برلماني بنما والأوروجواي، بهدف توحيد الجهود لدعم ورفع قيم التسامح والسلام في أمريكا الوسطى والجنوبية والعالم ككل.
 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي