عميل أمريكي سابق يخدر 24 امرأة ويعتدي عليهن جنسيا

برايان جيفري ريموند
برايان جيفري ريموند

أعلن مكتب التحقيقات الفيدرالي القبض على موظفًا في السفارة الأمريكية متهما بتخدير 24 امرأة على الأقل والاعتداء عليهم جنسيًا خلال فترة 14 عامًا.  

اقرأ أيضًا: «مرعب كاليفورنيا».. تحديد هوية سفاح الولايات المتحدة

وقالت وسائل إعلام أمريكية إن المتهم بالتحرش كان يعمل موظفًا منذ فترة طويلة في وكالة المخابرات المركزية، وحث مكتب التحقيقات أي ضحايا محتملين على التقدم في القضية.

واعتقل المتحرش برايان جيفري ريموند، 45 عامًا، بحسب الدايلي بيست، في 9 أكتوبر 2020، في لا ميسا، كاليفورنيا، حيث كان يقيم مع والديه بعد ترك وظيفته فجأة في السفارة الأمريكية في مكسيكو سيتي. 

وقد أقر بأنه مذنب في شهر يوليو الماضي في تهمتين بالاعتداء الجنسي وتهمة واحدة تتعلق بنقل مواد فاحشة، وسيُطلب منه التسجيل كمعتدي جنسي لبقية حياته عند إطلاق سراحه في نهاية المطاف من السجن.

وأكدت المتحدثة باسم مكتب التحقيقات الفدرالي سامانثا شيرو أن ريموند كان يعمل لدى وكالة المخابرات المركزية أثناء إرسال سفارته في المكسيك. 

ورفضت تقديم مزيد من التفاصيل حول موقعه بالضبط مع وكالة التجسس.

 قال متحدث باسم وكالة المخابرات المركزية في بيان، "إن وكالة المخابرات المركزية تدين بأشد العبارات الجرائم التي ارتكبها ضابط الوكالة السابق بريان جيفري ريموند". 

وقال مصدر مطلع على القضية إن وكالة المخابرات المركزية اتخذت إجراءات إدارية بعد اعتقال ريموند، وأنه استقال من منصبه بعد فترة وجيزة.

تم القبض على ريموند في أكتوبر الماضي خارج صالة ألعاب رياضية في كاليفورنيا. ومن المقرر أن يصدر حكم على ريموند في المحكمة الفيدرالية بواشنطن العاصمة يوم 7 فبراير.
 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي