«تحول تاريخي».. ردود فعل إيجابية حول قرار الرئيس بإلغاء حالة الطوارئ

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

بعد إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»: "يسعدني أن نتشارك معاً تلك اللحظة التي طالما سعينا لها بالكفاح والعمل الجاد، فقد باتت مصر  بفضل شعبها العظيم ورجالها الأوفياء، واحة للأمن والاستقرار في المنطقة، ومن هنا فقد قررت، ولأول مرة منذ سنوات، إلغاء مد حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد".

كان لهذا القرار ردود فعل إيجابية حول هذا القرار الحكيم، حيث أكد النائب سيلمان وهدان رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الوفد بمجلس النواب على أن قرار الرئيس السيسي بإلغاء مد حالة الطوارئ في البلاد بعد سنوات من تطبيقه، انتصار للدولة المصرية وللحق والعدل لتظل مصر واحة الأمن والأمان.

وقدم وهدان في بيان له باسم الهيئة البرلمانية لحزب الوفد التحية لشهداء مصر الأبرار الذين ضحوا بأرواحهم فداء للوطن والشعب المصري، ممن دفع فاتورة الاستقرار في الحفاظ على مقدرات الوطن ووحدته، قائلا: "إن فضل هؤلاء من بداية ثورة 30 يونيو سيظل نبراس يضيء الطريق لنا والأجيال القادمة لمزيد من التنمية والإزدهار.
 
 


وقال النائب طارق رضوان رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، أن مصر تشهد فى عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي الكثير من الحقوق والحريات، كان من أهمها إصدار الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان والتى تستهدف المزيد من الحقوق والحريات لكل فئات المجتمع .

وأكد رضوان قائلا: إعلان  الرئيس  عبد الفتاح السيسي  إلغاء حالة الطواريء في جميع ربوع البلاد  قد يراه البعض قرار طبيعي، ولكن هناك سوابق ترتبت عليها هذة النتيجة.

وأضاف: ربما يطالع البعض هذا القرار كحالة أو قرار عادي، وهذا يعد إنجازًا جلل لكي يصل القاري أو المتلقي لهذا القرار، لأن الحالة الأمنية تبدو جيدة وعلي ما يرام، وربما نسي البعض أو تناسي وضع البلاد عندما كنا نسمع عن عمليات إرهابية في سيناء أو القاهرة أو المنيا والقائمة مفتوحة، ونسمع عن استشهاد وضحايا بأعداد كبيرة ومتفاوتة، لعل أهمها عملية تفجير مسجد الروضة بشمال سيناء والتي راح ضحيتها ما يقرب من ٣٢٥ شهيدًا من شيوخ ورجالا وأطفال فقط كانت جريمتهم أداء فريضة الصلاة، مشددا أن هناك الكثير من أبناء مصر الذين ضحوا بأرواحهم فداءا لهذا الوطن.


وأكد رضوان على أن القرار يُعد الإعلان ورسالة إقليمية ودولية قبل أن تكون رسالة إلي الداخل،  فمنذ ما يزيد عن سبع سنوات وأكثر عانت مصر ويلات الحرب علي الإرهاب وتجرعت ويلات الخسائر البشرية من شهداء الوطن والواجب من رجالا ضحوا بأرواحهم لبقاء الوطن.
 
وأكدت النائبة مايسة عطوة، عضو مجلس النواب، أن قرار الرئيس عبد الفتاح السيسي، بإلغاء مد حالة الطوارئ في جميع أنحاء الجمهورية قرار حكيم، مشيرة إلى أن إعلان هذا القرار في التوقيت الحالي يؤكد أن الدولة المصرية مستقرة بشكل كبير ولم نحتاج إلى تفعيله.


وأضافت عطوة قائلة: "إلغاء حالة الطوارئ في البلاد يعتبر هي السابقة الأولى والفريدة من نوعها منذ عشرات السنوات، ويرجع ذلك إلى الحنكة السياسية للرئيس عبد الفتاح السيسي، في إدارة الملفات سواء في الداخل أو الخارج".
 
وأكدت عطوة أن إلغاء حالة الطوارئ قرار تاريخي ويساهم بشكل كبير في رفع أسهم الدولة المصرية في السماء عالية، خاصة وأن المواطن المصري يشعر بالأمان الكامل في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، ولابد أن يتم منح الثقة الكاملة لإستكمال بناء الجمهورية الجديدة من خلال المشروعات القومية والتنموية التي تساعد على تقدم البلاد.

وعلق خالد أبو بكر المحامي بالنقض، على قرار الرئيس عبد الفتاح السيسي بإلغاء مد حالة الطوارئ في مصر لأول مرة منذ سنوات على صفحته الشخصية على "فيس بوك"، قائلا: "قرار تاريخي"

وأعلن رجل الأعمال نجيب ساويرس أن إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسي إلغاء مد حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد يُعد خطوة شجاعة ومبهجة.

وأضاف ساويرس على صفحته الشخصية علي موقع التواصل الاجتماعي تويتر أن هذه الخطوة تعزز الاستقرار وتشجع الاستثمار والسياحة.

ورحبت تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين بإعلان الرئيس عبدالفتاح السيسي، إلغاء تمديد العمل بحالة الطوارئ في البلاد، مؤكدة أن هذا الإعلان دليل على ما وصلت إليه الدولة المصرية من استقرار، بجهود وتضحيات شعبها العظيم و قواتها المسلحة وأجهزتها الأمنية التي بسطت الأمن في ربوع الوطن.


وقالت تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين: "نرى أن هذا الإعلان يأتي متوافقا مع استراتيجية الدولة لحقوق الإنسان، والتي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي الشهر الماضي".


ووجهت تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، التحية لأرواح الشهداء الأبرار، الذين قدموا دماءهم قربانا لاستقرار وازدهار وطننا الغالي، كما توجهت  بالشكر للرئيس عبدالفتاح السيسي على جهوده البارزة في مسيرة الإصلاح وبناء الجمهورية الجديدة وتضمين حقوق الإنسان في هذه العملية الدقيقة، للإنطلاق بمصر إلى المكانة التي تستحقها بين الأمم.

اقرأ أيضا: برلماني: إلغاء الطواريء ترجمة فعلية لإستراتيجية حقوق الإنسان

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي