أمريكا وفرنسا وألمانيا تؤكد ضرورة إخراج المرتزقة من ليبيا

بعد عام على تأسيسها.. إشادة دولية بـ«5+5» ودورها فى دعم الاستقرار

يان كوبيش المبعوث الخاص للسكرتير العام للأمم المتحدة
يان كوبيش المبعوث الخاص للسكرتير العام للأمم المتحدة
Advertisements

عواصم - وكالات الأنباء:
أصدرت سفارات عدة دول أوروبية وغربية فى ليبيا، بياناً مشتركاً حول مؤتمر دعم الاستقرار فى ليبيا، والذي أقيم فى 21 أكتوبر الجاري.
وجاء فى البيان، الذي وقّع عليه سفراء الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا وإيطاليا، تأكيد الموقّعين على رفض التدخل الأجنبي فى الشؤون الليبية، بما فى ذلك الدور المسبب للانقسام والمزعزع للاستقرار الذي يلعبه المرتزقة والمقاتلون الأجانب والقوات الأجنبية.


كما أكد البيان على ضرورة التزام جميع الأطراف بالقانون الدولي. وأشاد بالروح الوطنية التي تحلّت بها اللجنة العسكرية المشتركة «5 5» والتزامها، من خلال تقديمها خطة عملها الشاملة لسحب المرتزقة والمقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية من الأراضي الليبية.
واعتبر البيان خطة عمل اللجنة العسكرية المشتركة «5 5»، الموقّعة فى 8 أكتوبر، متوافقةً مع اتفاقية وقف إطلاق النار الموقعة بتاريخ 23 أكتوبر 2020، وقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقمى 2570 و2571 ومخرجات مؤتمرات برلين.
والتزم الموقّعون بتعاون حكوماتهم مع ليبيا فى التحديات المشتركة المهمة مثل الإرهاب والهجرة وتغير المناخ وحماية البيئة. مؤكدين أن الاستقرار فى ليبيا؛ من شأنه أن يؤدي إلى زيادة الاستثمار، مما يؤدي، بدوره، إلى خلق فرص عمل، وتحسين سبل العيش لجميع الليبيين.


ورحب البيان بالإجراءات التي اتخذتها حكومة الوحدة الوطنية كما تم تأكيدها خلال مؤتمر 21 أكتوبر؛ لتسهيل الاستعدادات لإجراء الانتخابات، وخاصةً توفىر التمويل الكافى للمفوضية والتدابير الأمنية اللازمة لحماية نزاهة الانتخابات، ودعا القادة الليبيون إلى احترام العملية الانتخابية.


من جهته، أعرب المبعوث الخاص للسكرتير العام للأمم المتحدة فى ليبيا يان كوبيش عن امتنانه لما حققته اللجنة العسكرية المشتركة «5 5» منذ توقيع اتفاق وقف إطلاق النار الشامل فى جنيف قبل عام ومساهمتها فى دعم الاستقرار فى البلاد.. وقال كوبيش فى بيان بمناسبة مرور عام على توقيع اتفاق وقف إطلاق النار، إن ما حققته اللجنة خلال عام يستحق الإشادة والدعم مؤكدا استمرار الأمم المتحدة فى تقديم الدعم الكامل لها للمساهمة فى استقرار البلاد.. وأشاد كوبيش بما حققته اللجنة العسكرية المشتركة أيضا فى مطلع الشهر الجاري من إنجاز متمثل بالتوقيع على خطة عمل شاملة للانسحاب التدريجي والمتوازن والمتسلسل للمرتزقة والمقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية من ليبيا. وخلال عام من توقيع وقف إطلاق النار برعاية أممية ونجحت لجنة 5 5 فى حل بعد الملفات التي كانت عالقة وعلى رأسها فتح الطريق الساحلي ووضع خطة لإخراج المرتزقة من البلاد.

Advertisements