مدير كلية طب القوات المسلحة: لدينا طرق تعليمية قادرة على المساهمة في البحث العلمي

لواء طبيب خالد عبد العظيم شكرى
لواء طبيب خالد عبد العظيم شكرى

 يشهد الشعب المصري اليوم أملا جديدا وصفحة من صفحات مصر المضيئة، بتخريج دفعه جديده من كلية الطب بالقوات المسلحة، ما يعد دليلا على رؤية ثاقبة واهتمام القيادة السياسية، بالاستثمار في أهم ملفين بالدولة، وهما التعليم والصحة.

بهذه الكلمات بدأ لواء طبيب خالد عبد العظيم شكرى مدير كلية الطب للقوات المسلحة حديثه لبوابة اخبار اليوم على هامش الاحتفال بتخريج دفعة جديدة من الكليات العسكرية، وأضاف مدير كلية طب القوات المسلحة أنّه منذ ذلك الحين استمرت وتضاعفت التحديات، وكان الهدف من إنشاء الكلية إمداد القوات المسلحة باحتياجاتها من الضباط الأطباء الاكفاء، بأعداد كافية تضمن جودة عالية للرعاية الصحية التي تقدمها القوات المسلحة للعسكريين والمدنيين.

كما كان من صلب أهدافها تخريج ضباط أطباء متميزين وقادرين على المساهمة الفعالة في البحث العلمي، وخلق كوادر أكاديمية في مجالات وأساليب تعليم الطب الحديث، حتى تساهم القوات المسلحة في تطوير التعليم الطبي بمصر...إلى نص الحوار:

حدثنا اليوم عن شعورك وسط أبنائك الخريجين ؟

إحساس الأب يوم تخرج أولاده ، إحساس بالسعادة وهو يرى ثمرة النبتة التي أشرف على رعايتها حتى نضجت.

و إحساس بالرضا لتخريج دفعة من الأطباء المتميزين لبلدنا ولقواتنا المسلحة مدربة طبقاً لبرنامج تعليمي متماشي مع برامج التعليم في كبريات كليات الطب في العالم بعد مراجعته والموافقة عليه من كلية الطب بولاية ميتشجان .

و إحساس بالفخر بولادي من خريجي كلية الطب الذين أثبتوا أثناء الإعداد لحفل التخرج بتميزهم البدني والانضباطي مع تميزهم العلمي.

حدثنا عن التأهيل الذى يتم داخل كلية الطب بالقوات المسلحة للطلبة وصولاً ليوم تخرجهم ؟

هذه هي دفعة الخريجين رقم (3) لكلية الطب بالقوات المسلحة ، وقد تم تأهيلهم علمياً طبقاً لبرنامج التدريب 6 + 1 ، والذى يتم فيه دراسة المواد الأساسية في السنوات الثلاثة الأولى من خلال المحاضرات النظرية داخل قاعات الكلية والتدريب العملي داخل معامل الكلية ، ثم دراسة المواد الإكلينيكية خلال السنوات الثلاثة الأخيرة من خلال مجموعات الدراسة النظرية الصغيرة والمجمعة والتي تتم داخل قاعات الكلية والتدريب الإكلينيكي الذى يتم داخل معامل المحاكات ثم داخل أقسام المستشفيات التعليمية للقوات المسلحة ، ويتم كل ذلك بواسطة نخبة من أفضل أساتذة الجامعات المصرية العريقة منتقاه بعناية شديدة لتنفيذ البرنامج الموضوع لكل سنة دراسية.

كلمة تود أن توجهها لأبنائك الخريجين وكلمة لأسرهم ؟

 أقول لأبنائي الخريجين خلُّوا بالكم لحظة تخرجكم دي بداية الطريق مش نهايته انتم مختلفين عن زملائكم الخريجين من باقي الكليات ، التأهيل والدراسات العليا بالنسبة ليكم مش اختياري ده مَطلب مهم لكل طبيب نَهَمك للتدريب والتعلم فترة الامتياز والنيابة دي اللي تخليك دكتور متميز في المستقبل ، ماترضاش تكون دكتور عادى مفيش حاجة نقصاك داخل القوات المسلحة عشان تبقى دكتور شاطر ومتميز ، الموضوع كله متوقف على اجتهادك.

وأقول لأسرهم افرحوا بأولادكم لأنهم فعلاً مشاريع لأطباء  عمالقة ، شجعوهم على التفوق وحسسوهم بقيمة الفرصة اللى ربنا اختصهم بيها دوناً عن كثير من زملائهم فى مرحلة الثانوية العامة وربنا يبارك لكم فيهم

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي