أمريكا تقتربَ من 80 ألف حالة وفاة بسبب كورونا

مسحة لأحد المواطنين
مسحة لأحد المواطنين

قال الدكتورأندرو بادلي، رئيس فريق عمل أبحاث كوفيد19 في مايو كلينك، إن الولايات المتحدة الأمريكية، تكاد تقتربَ من 80 ألف حالة وفاة مؤكدة بفيروس كورونا، خلال الفترة المقبلة، ولكن قد يكون الإعلان الرسمي لهذا الرقم غير مهم على الإطلاق إذ إن هناك احتمالاً كبيراً في أن يكون العدد الفعلي للمتوفين بفيروس كورونا قد بلغ هذا الرقم.

وأشار " أندرو بادلي " خلال تصريحات تليفزيونية ، اليوم الاحد ، إلى أن الخبراء يحققون ويعيدون النظرَ في تشريح الجثث المصابة، وجهود كبيرة تُبذل لمعرفة أصول فيروس كورونا وكيفية تطوره، ومع ذلك يبقى البحثُ عن هوية المريض صفر، وذلك لعدة احتمالات منها احتمال انتشار فيروس كورونا في أمريكا قبل أن تقيّد إدارة ترامب السفر من الصين، بالإضافة إلى احتمال انتشار فيروس كورونا قبل أن تتوفر لدى الولايات المتحدة إمداداتٌ موثوقة من الاختبارات التشخيصية.

وأضاف ، أن الاحتمال الثالث هو انتشار الفيروس في أمريكا قبل أن تتم تسمية المرض الناجم عنه حتى؛ أي انتشاره خلال الأسابيع التي سبقت تسجيلَ أول حالة وفاة بفيروس كورونا لامرأة من كاليفورنيا في أوائل فبراير من عام 2020، مؤكدا أن كل هذه الاحتمالات دفعَت خبراءَ الأمراض المعدية إلى التحذير من كون العثور على المريض صفر، أو حتى معرفة عدد الأمريكيين المصابين الذين توفوا قبل توفر الاختبار أمراً شبه مستحيل.

وتابع :" كان من الصعب إجراءُ الاختبارات في جميع أنحاء الولايات المتحدة، إذ لم تكن لدى ولاية كاليفورنيا التي كانت تراقب أكثر من 8400 مريض في أواخر فبراير إلا 200 مجموعة اختبار، إضافة إلى فشلِ مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في نشر مجموعات التشخيص، وتأخرها في السماح للمختبرات الخاصة والأكاديمية بتطوير مختبراتها".

وأوضح " أندرو بادلي " ، أنه لم يخضع للاختبار في البداية إلا المرضى المصابون بشدة، مع إعطاء الأولوية للذين سافروا مؤخراً إلى ووهان، مشيرا إلى أنه قد غاب عن مسؤولي كاليفورنيا احتمالُ أن يكون الفيروس قد انتشر عبر الولاية وقتل عدداً كبيراً من سكانها خلال وقت مبكر عما يعتقدونه، وفيما يتعلق بإجراءات تتبّع المريض صفر، فالمستشفياتِ الكبيرةَ تقوم روتينياً بتخزين عيّنات الأنسجة من الجثث المشرَّحة لمدة تتراوح من ستة أشهر إلى سنة، إذ إنها تُخبر بالكثير، وتكشف عن حقائق كبيرة.

وأردف " رئيس فريق عمل أبحاث كوفيد19 في مايو كلينك " ، الى أن هناك إصابات كثيرة أدت إلى الوفاة، قبل أن نعلم شيئاً عن الفيروس التاجي الجديد الذي سبّبها، وبينما نستمر بتجاربنا فلابد أن نجد في أميركا الشمالية حالاتٍ مبكرةً تعود إلى عدة أشهر، لكنها مع ذلك ستظل غير واضحة بشكل كامل، لافتا إلى أن الباحثون توصلوا في جامعة ستانفورد إلى أن اثنين فقط مما يقارب 3000 شخص يعانون من أمراض الجهاز التنفسي كانوا مصابين بفيروس كورونا، مستندين في بحثهم هذا إلى دفعات من عيّنات تمّ جمعها قبل منتصف فبراير .

أقرا ايضا   الاتحاد الأفريقي: ارتفاع إجمالي نسبة التطعيم بلقاح كورونا إلى 5.23%

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي