عضو بالكونجرس: أحداث اقتحام الكابيتول كانت هجوما متعمدا

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أكد رئيس لجنة الكونجرس للتحقيق في أحداث اقتحام مبنى الكابيتول بيني طومبسون، اليوم الأحد، أنه "لا شك" أن أعمال الشغب واقتحام الكابيتول كان "هجوما متعمدا".

وقال طومبسون - في تصريحات، نقلتها صحيفة "ذا هيل" الأمريكية- إنه لا شك في كونه هجوما متعمدا وتتوجه اللجنة حاليا إلى النظر في الخطط والتأكد من تحديدها، مضيفا:"لكن الأسوأ مازال سرا في أمريكا وهو أن (الرئيس السابق) دونالد ترامب دعا أفراد للقدوم إلى واشنطن يوم 6 يناير الماضي".

وأشار إلى أن ستيف بانون، كبير المستشارين الاستراتيجيين لترامب، كان جزءا من القضية والترويج ليوم 6 يناير، ولهذا تم استدعائه للشهادة أمام الكونجرس لكنه رفض المشاركة.

وكانت قد صوتت لجنة مجلس النواب الأمريكي التي تحقق في هجوم الكابيتول في 6 يناير لصالح إدانة ستيف بانون ، كبير مستشاري الرئيس السابق دونالد ترامب في الأشهر الأولى من رئاسته، بتهمة الازدراء، صباح الأربعاء.

وتبنت اللجنة بالإجماع قرارا يدين بانون بتهمة ازدراء الكونجرس لرفضه الالتزام بمذكرة استدعاء للمثول أمامها يوم الخميس الماضي.

وسيحال القرار إلى مجلس النواب الذي سيصوت عليه قبل إحالة القضية إلى المحكمة. ويهيمن على مجلس النواب الحزب الديمقراطي الذي ينتمي إليه الرئيس جو بايدن.

واستند ترامب إلى ما يعرف بالامتياز التنفيذي ، وهو حق الرئيس في حجب بعض المعلومات عن الكونجرس أو المحاكم.

وينص القرار الذي تم تبنيه على أنه حتى لو استطاع ترامب الدفع بمثل هذا الامتياز، فإن ذلك لن يعفي بانون من واجبه في الإدلاء بشهادته أمام اللجنة.

وذكر القرار أن رفض بانون ليس له أساس قانوني وينتهك المتطلبات القانونية.

واللجنة مكلفة بالتحقيق في ملابسات الهجوم الذي شنه مؤيدو ترامب في 6 يناير على مبنى الكابيتول، مقر الكونجرس الأمريكي في واشنطن.

ويشتبه في أن بانون كان على علم مسبق بخطط تنظيم احتجاجات عنيفة.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي