بسم الله

مع القراء «1»

محمد حسن البنا
محمد حسن البنا

وحشنى جدا لقاء القراء فى واحتى « بسم الله » . لقد تلقيت العديد من الرسائل أثناء سفرى الى تونس للمشاركة فى مؤتمر الإعلام العربى . الرسالة الأولى من القارئ العزيز شوقى الرفاعى يتحدث عن النقص الشديد فى الفصول الدراسية . يقول : بعد أن بدأت الأمور تعود لطبيعتها تدريجياً، بفضل الله، بعد انحسار وباء كورونا، أرجو أن تتبنى إيجاد حلول لبعض المشكلات التى طفت على سطح حياتنا بالفترة الأخيرة، وعلى رأسها مشكلة التعليم فى مصر، والنقص الحاد فى المدارس والفصول الدراسية، التى أدت إلى زيادة كثافة الطلاب داخل الفصل الواحد. وأصبح لزاما على الحكومة والمجتمع المدنى التوجه لبناء المدارس التى تستوعب التلاميذ .
كما أرجو مواجهة حاسمة للانتشار السرطانى للمركبة الشيطانية «التوكتوك» التى توغلت، وتفشت خطرها، وأصبحت القاسم المشترك لكل أشكال الجرائم التى تحدث فى بلادنا حالياً. ويؤثر على حالة الأمن العام بسبب هؤلاء الصبية، والكثير منهم أصحاب سوابق . بالإضافة إلى أثره على انعدام وجود العمالة الماهرة، للجوء معظم الشباب الذين هم فى سن العمل لقيادة هذه المركبة الشيطانية من باب الاستسهال .
الرسالة الثانية من القارئة العزيزة ناهد مصطفى شكرى تقول : أنا عايزة أسأل البنك المركزى هو إمتى حيسهلوا علينا الأمور؟! النهاردة رحت البنك أسحب فلوس فعادة السحب خمسين ألفا فقط ولو تحويلات أو تبرعات بتبقى خارج الخمسين، أفاجأ بأن التبرعات اللى أعملها لحياة كريمة من ضمن الخمسين، طب أنا محتاجة الخمسين للبيت والدكاترة والأدوية ومش عايزة أعمل مشاوير كثير، إحنا بصراحة كنا منتظرين التسهيل لأن أنا لا أجيد التعامل مع الـ ATM وأعتقد معظم جيلى كده، وأولادنا الله يكون فى عونهم، بيلفوا حوالين نفسهم، وآن الأوان زى ما الرئيس قال إننا نشعر بنتيجة التحمل الطويلة . ياريت لو ألاقى إجابة لسؤالى، إمتى حيسهلوا علينا مش يصعبوها أكثر؟ وكنا نطمع زيادة حد السحب الى 70 الفا . كمان التبرع من خلال خدمة العملاء يعنى طابور السحب وطابور للتبرع !! . يسروا ولا تعسروا . وغدا نلتقى بإذن الله
دعاء : اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي