الأعلى للجامعات يوافق على معايير التدريب للسنة السادسة لطلاب الصيدلة

المجلس الأعلى للجامعات
المجلس الأعلى للجامعات

اعتمد المجلس الأعلى للجامعات، المعايير الواجب توافرها في جهات التدريب للسنة السادسة لطلاب كليات الصيدلة، ومنها «المستشفيات».

وتشترط المعايير أن تكون المستشفى مُعتمدة بـ«المستشفيات الجامعية ومستشفيات القوات المسلحة والمستشفيات الحاصلة على ترخيص من وزارة الصحة سواء كانت حكومية أو خاصة»، وأن تكون حاصلة على موافقة المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، و«شركات ومصانع الأدوية».

كما تمثلت قرارات المجلس الأعلى للجامعات في عدة نقاط مرتبطة بانتظام العام الدراسي الجديد الجاري 2021-2022، وجاءت كالآتي:

- مُشاركة الجامعات في مبادرة «حياة كريمة».

- تفعيل دور الجامعات في محو الأمية.

- برامج للتوعية بالقضية السكانية بكافة الجامعات.

- منع الطلاب والعاملين غير الحاصلين على التطعيم من دخول الحرم الجامعي بعد 15 نوفمبر.

- تقارير دورية للجامعات حول تنفيذ مشروع «مودة».

- استمرار المتابعة اليومية لعملية تطعيم كافة عناصر المنظومة التعليمية ضد فيروس كورونا.

- عدم السماح بدخول الطلاب إلى الحرم الجامعي بعد 15 نوفمبر، إلا بعد تقديم شهادة تُثبت الحصول على اللقاح، وفي حالة عدم حصول الطالب على اللقاح، يُمكنه إجراء تحليل «PCR» يُقدمه أسبوعيًا.

- الالتزام الكامل بقرارات لجنة الأزمات، فيما يخُص عدم السماح للعاملين بمؤسسات الدولة بدخول مقاراتها بدءًا من 15 نوفمبر، إلا لمن حصل على التطعيم ضد فيروس كورونا.

-  بدء الإعلان عن المسابقة السنوية للجامعات، والاستعداد لبدء العام الدراسي 2021 - 2022، بخدمة المجتمع وتنمية البيئة بالتركيز على محو الأمية، إضافة إلى مسابقات النشر الدولي وتطبيق البحث العلمي في الصناعة، والتحول الرقمي، والأنشطة الثقافية والفنية والرياضية.

- رفع المقررات الدراسية على المنصات الرقمية.

- تفعيل دور الجامعات في التوعية بالقضية السكانية خلال الفترة المقبلة، من خلال ما تمتلكه الجامعات من وسائل توعية متعددة، لتوعية 3 ملايين طالب وطالبة بالجامعات والمعاهد بأبعاد القضية السكانية وتأثيراتها الاقتصادية والاجتماعية على المجتمع المصري.

- معاملة الطالب الوافد مثل الطالب المصري في دخول الأماكن الأثرية والمتاحف.

- إنشاء مراكز لتنمية مهارات المستقبل بالجامعات، التي تستهدف تنمية مهارات طلاب الجامعات والخريجين لوظائف المستقبل.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي