برر «ضرب الزوجات» تحت اسم الدين.. مبروك عطية في مرمى نيران النساء

مبروك عطية
مبروك عطية

هجوم حاد تعرض له الدكتور مبروك عطية، الداعية الإسلامي، عقب هجومه على النساء وتبريره ضربهن، وتصدر اسمه الكلمات الأكثر بحثا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وعبرت عدد من النساء في تغريدات على موقع تويتر، عن غضبهن من تبرير مبروك عطية ، عنف الزوج على زوجته، مما قد يؤدي إلى تمادي الأزواج في العنف ضد زوجاتهن.

وقال الدكتور مبروك عطية، إن هناك قاعدة في أن النساء مبالغات في الشكوى، مضيفا أنه لا يوجد ما يبرر ضرب الزوج لزوجته إلا أن يجب أن يكون هناك محاولات للإصلاح دون هدم الأسر، بحسب قوله.

وفي تعقيب على انتشار ظاهرة العنف الأسري، قال مبروك عطية خلال برنامج "يحدث في مصر" المذاع على فضائية إم بي سي مصر، إنه لو قام الرجل من النوم وضرب مراته يدخل المستشفى النفسية، لكن الرجل الطبيعي قد يصل لتلك المرحلة بحالة استفزاز عالية جدا".

 وطالب الزوجة بالعودة إلى زوجها وتعينه على عدم الشرب وتربية البنات الثلاثة، مؤكداً أن البيوت مبنية على أسرار ولست أدري كيف عرف الناس بأمر ضربها.

وفي تصريح آخر له ، قال الدكتور مبروك عطية، الداعية الإسلامي، إنه لم يرد أبدا أن سيدنا عمر بن الخطاب ضرب سيدة ، بل كان يتعسس ليلا لمعرفة أحوال المسلمين.

وأضاف مبروك عطية، في فيديو له، أن سيدنا عمر بن الخطاب كان رجلا شديدا، لكنه لم يضرب بنتا ولا امرأة، ولا خلعت امرأة الحجاب في عهده، لأنه كان متشددا في مسألة الحجاب.

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي