وزير الخارجية يبحث مع نظيرته الليبية جهود التسوية السياسية الشاملة للأزمة الليبية

سامح شكري وزير الخارجية يصافح نظيرته الليبية
سامح شكري وزير الخارجية يصافح نظيرته الليبية

بحث وزير الخارجية سامح شكري‬، اليوم الخميس، ونظيرته الليبية نجلاء المنقوش سُبل التنسيق حيال دفع جهود التسوية السياسية الشاملة للأزمة الليبية.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السفير أحمد حافظ - في تصريح صحفي اليوم - إن اللقاء يأتي على هامش مشاركة الوزير الخارجية، في أعمال مؤتمر دعم استقرار ليبيا، المنعقد بالعاصمة طرابلس.

وكان سامح شكري، وزير الخارجية، قد التقى نائبي رئيس المجلس الرئاسي الليبي، عبد الله اللافي، وموسى الكوني، وذلك على هامش مشاركته في مؤتمر دعم استقرار ليبيا بالعاصمة الليبية طرابلس

وبحث شكري مع نائبي رئيس المجلس الرئاسي الليبي سبل تثبيت ركائز الاستقرار في ليبيا على نحو يُلبي تطلعات الشعب الليبي الشقيق في النماء والازدهار. 

وشارك وزير الخارجية في أعمال مؤتمر دعم استقرار ليبيا المنعقد في مدينة طرابلس، حيث أكد رؤية مصر القائمة على ضرورة الدفع قُدمًا بتسوية سياسية شاملة في ليبيا تُرسخ للاستقرار الذي ينشده الشعب الليبي الشقيق. 

وخلال كلمته بالمؤتمر، قال شكري إن مصرعملت ولاتزال على إيجاد أرضية مشتركة بين كافة الأشقاء الليبيين بهدف مساعدتهم على التوصل إلى رؤية تنفيذية وطنية متكاملة تعالج جذور الأزمة السياسية والاقتصادية والأمنية التي تعاني منها ليبيا منذ عام 2011.

وأضاف وزير الخارجية أن الاستقرار متطلبات لا غني عنها تبدأ بوقف العنف والتصعيد، وبناء جسور السلام، وفتح الآفاق لتحقيق المصالحة الوطنية الشاملة بما من شأنه ضمان استدامة السلام الاجتماعي والحفاظ على الهوية والنسيج الوطني في ليبيا، وهو المسار الذي توليه مصر اهتمامًا بالغًا.

وأكد أنه من الضروري إيلاء الاهتمام بالتوزيع العادل للثروات لتحقيق التنمية الشاملة في كافة ربوع وأقاليم ليبيا، ودفع عجلة الاقتصاد. وأود الإشارة في هذا الصدد إلى أن مصر مستمرة في جهودها بالتنسيق مع الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي في رئاسة مجموعة العمل الاقتصادية المنبثقة عن مسار برلين بهدف تنفيذ أجندة الإصلاح الاقتصادي لضمان الاستفادة المثلي من موارد ليبيا تلبيةً لآمال أبناء شعبها.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي