احذر.. نشر أخبار كاذبة تقودك إلى حبل المشنقة

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

استطاعت مواقع التواصل الاجتماعي من اظهار عيوبها التى جعلت البعض أن ينشر سموماً من خلالها، وخلقت فوضي من شائعات وأخبار كاذبة على منصاتها ،وأصبحت منبراً للمتربصين بالوطن من الداخل والخارج، كل يوم يتم نشر أخبار غير صحيحة وصور مفبركة، حتى جعلت جميع الوزارات تكذب لعدم خلق بلبلة فى الشارع المصري .

وعلى الرغم من التحذيرات التى نصها القانون بعقوبات صارمة وصلت الى الإعدام شنقاً علي مروجي الشائعات، البعض منها يهدد السلم الاجتماعي.

وفي الساعات الماضية .. قررت النيابة العامة بالشرقية حبس صيدلانية بوحدة صحية بمركز الزقازيق، 15 يوماً على ذمة التحقيق لقيامها ببث ونشر أخبار كاذبة تثير البلبلة والفتن والقلائل فى المجتمع.

كانت الصيدلانية قد اتهمت زميلتها بالتنمر والتعدى عليها بالضرب لعدم ارتدائها الحجاب، وقامت بتحرير محضر بالواقعة فى قسم الشرطة المختص، وفور علم المحافظ الدكتور ممدوح غراب بالواقعة استقبل الصيدلانية بمكتبه بحضور الدكتور هشام مسعود وكيل وزارة الصحة، والدكتور عصام أبو الفتوح نقيب الصيادلة بالشرقية، حيث استمع المحافظ لشكواها وطالبها بالتحلي بالحكمة والصبر وأخلاق مهنة الصيادلة والتغلب على المشكلات والإستفادة من التجارب الحياتية لصقل مهارتها في التعامل مع الآخرين والإستمرار في تحصيل العلم  لمواكبة التطور العلمي والصناعي لتطوير مهنة الصيدلة وتقديم أفضل الخدمات في مجال الدواء.

وأكد اعتزازه وتقديره لدور القطاع الصحي داخل محافظة الشرقية، ومجهوداته الملموسة في تنفيذ المبادرات الرئاسية والتصدي لجائحة كورونا، للحفاظ على صحة وسلامة المجتمع، وأكد المحافظ احترامه للقانون وأحكامه وأنه منتظر ما تسفر عنه تحقيقات النيابة العامة فى تلك الواقعة لاتخاذ ما يلزم من إجراءات قانونية.

وقد أكدت جهات التحقيق كذب إدعاء الصيدلانية، وأنها تقوم ببث ونشر أخبار كاذبة تثير الفتنة فى المجتمع، وقررت النيابة حبسها 15 يوماً على ذمة التحقيق.

وفي هذا الصدد قال محامي بالنقض والدستورية العليا ، قد تناولت المادة 188 من قانون العقوبات العقوبة المقررة لمن يروج أو ينشر أخبارا كاذبة، ونصت على، «يعاقب بالحبس مدة لا تجاوز سنة وبغرامة لا تقل عن خمسة آلاف جنيه ولا تزيد على عشرين ألف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من نشر بسوء قصد بإحدى الطرق أخباراً أو بيانات أو إشاعات كاذبة أو أوراقاً مصطنعة أو مزورة أو منسوبة كذباً إلى الغير، إذا كان من شأن ذلك تكدير السلم العام أو إثارة الفزع بين الناس أو إلحاق الضرر بالمصلحة العامة».
كما وضع القانون ذاته عقوبة مشددة تصل الإعدام اذا وقعت نفس الجريمة وقت الحرب..
 

اقرأ أيضا:  العثور على جثة شاب مشنوقًا داخل شقته في شبين القناطر

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي