أحد أقارب ضحايا حادث الأوسطي: «جميل كان راجع يحضر فرح ابنه»

أحد أقارب حادث الدائري
أحد أقارب حادث الدائري

يوم حزين يخيم على قريتي دلجا بمحافظة المنيا  و«عرب أبوكريم» التابعة لمركز ديروط بمحافظة أسيوط التي استقبلت ضحاياها في حادث الطريق الأوسطي بالقاهرة، الذي راح ضحيته 19 شخصًا كانوا يستقلون ميكروباص بعدما اصطدمت بهم سيارة نقل ثقيل «تريلا»، وحوّلت جثث معظمهم إلى أشلاء. 

من أمام منزل أحد ضحايا حادث ميكروباص الأوسطى، الذي راح ضحيته 18 شخص إثر تصادم بين ميكروباص وسيارة نقل، تجمع الأسرة والأقارب والجيران لتلقي العزاء في ذويهم.

وقالت أسرة «جميل صدقي» الذي راح ضحية الحادث هو وابنته وطفليه الصغار، إن جميل كان يعمل في المزارع منذ 15 عامًا، وكان دائم التردد بين المنيا والإسكندرية للعمل.

وأضافت أنه كان في طريق عودته إلى قرية دلجا التابعة لمركز ديرمواس لحضور حفل زفاف نجله الذى كان مقرر له يوم الأحد القادم وكانت التجهيزات قد أعدت لذلك لكن تحول الفرح إلى مأتم بوفاة الأب وشقيقة العريس.

واستكملوا: «جميل كان يسعى إلى لقمة العيش دائمًا وترك خلفه أسرة وأطفال صغار يحتاجون إلى الرعاية، كما ذكرت شقيقته أن جميل ضحية الحادث كان وحيدًا على 3 بنات».

جدير بالذكر، أن أسماء الضحايا هم «سيد خميس سيد جمعة 47 سنة، يونس مفضل يونس32 سنة، عبد الله طاهر يونس 30 سنة، عبد الغفار خميس سيد، عبد الجيد عبد الله عبد الله، حسن مصطفي عيسي، محمد إبراهيم عبد الرازق 40 سنة، رمضان سيد الأعصر، نادية جميل صدقي 30 سنة، أحمد عبد التواب عبد الحميد، السيد عبد الفتاح محمد 58 سنة، مصطفي رجب مصطفي، إبراهيم مهدي 21 سنة، وليد غريب 20 سنة، إبراهيم عبد الرازق 75 سنة، محمد بدر 30 سنة».

اقرأ أيضا:  رفع كفاءة وتطوير طريق الشيراتون بالغردقة

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي