ضحية حادث الدائري.. «نادية» تستقبل الموت بـ«حضن والدها وطفلتيها»

منزل ضحية الحادث
منزل ضحية الحادث

سادت حالة من الحزن والبكاء والعويل على أسرة ضحايا حادث الدائري الأوسطي بمحافظة المنيا.

وتجمع الأهالي والجيران أمام منزل أحد الضحايا متشحين باللون الأسود وذلك أمام منزل «نادية جميل صدقي» إحدى ضحايا حادث ميكروباص الطريق الدائرى الأوسطي، والتي راحت هي وبناتها «مرائيل ويوستينا ووالدها» في الحادث أثناء عودتهم للمشاركة في حفل زفاف نجله.

وقالت الأسرة إن نادية ضحية الميكروباص مشهود لها بالعفة والاحترام وكانت مع زوجها في الإسكندرية حيث يعمل بإحدى المزارع، وعندما طلب والدها نزولها معه أخذت طفلتيها معها ولقوا جميعًا مصرعهم في الحادث.

وأضافت أن من طقوس العزاء في القرية رش الرمال أمام المنزل وهذا دليل على وجود حالة وفاة في هذا الشارع، وقالوا إنهم علموا بالحادث من الصفحات بعدها تلقوا هاتف يخبرهم بالحادث ولكن لم يخبرهم أنهم قد لقوا مصرعهم في ذلك الحادث، على الفور انتقلنا إلى مكان الحادث وتوجه كثير من أهالي القرية مع أقارب الأسرة لإنهاء إجراءات الدفن.

جدير بالذكر، أن أسماء الضحايا هم «سيد خميس سيد جمعة 47 سنة، يونس مفضل يونس 32 سنة، عبد الله طاهر يونس 30 سنة، عبد الغفار خميس سيد، عبد الجيد عبد الله عبد الله، حسن مصطفي عيسي، محمد إبراهيم عبد الرازق 40 سنة، رمضان سيد الأعصر، نادية جميل صدقي 30 سنة، أحمد عبد التواب عبد الحميد، السيد عبد الفتاح محمد 58 سنة، مصطفي رجب مصطفي، إبراهيم مهدي 21 سنة، وليد غريب 20 سنة، إبراهيم عبد الرازق 75 سنة، محمد بدر 30 سنة».

اقرأ أيضا:  رفع كفاءة وتطوير طريق الشيراتون بالغردقة

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي