للمرة الثانية خلال أسبوع.. هزة أرضية بمصر بقوة 3.9

زلزال
زلزال

أكد المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، إنه تم رصد زلزال اليوم الخميس، في العاشرة والنصف صباحا، بلغت قوته 3.9 على من مقياس ريختر، وكان مصدره نفس مركز زلزال الثلاثاء الماضى، وشدد المركز على أن مصر لم تدخل حزام الزلازل بالمنطقة.
 
وكانت محطات الشبكة القومية لرصد الزلازل والتابعة للمعهد سجلت يوم الثلاثاء الماضى19/10/2021 هزة أرضية شرق كريت (علي بعد 390 كم شمال اسكندرية ).
 
وكشف المعهد القومى للبحوث الفلكية، برئاسة الدكتور جاد القاضى، أن الهزة الأرضية بياناتها كالتالى، القوة : 6.2 درجة على مقياس ريختر خط العرض : 34.59 شمالا خط الطول: 28.59 شرقا العمق : 31.56 كم، وقد ورد للمعهد ما يفيد الشعور بالهزة الأرضية دون وقوع إى خسائر فى الأرواح والممتلكات.
 
وتعمل الشبكة القومية للزلازل من خلال 70 محطة تم اختيار أماكنهم بدقة فى ضوء التاريخ الزلزالى لمصر كلها وأصبح مستحيل حدوث أى زلزال دون تسجيله ورصده مهما كانت قوته حتى لو كان أقل من الصفر.
 
والشبكة القومية للزلازل من أحدث الشبكات الموجودة فى العالم ومصر من أوائل الدول على مستوى العالم وشمال أفريقيا والشرق الأوسط فى هذا المجال، حيث يعود تاريخها لأكثر من 150 سنة ولدينا أكبر تاريخ زلزالى على مستوى العالم يعود لأكثر من 5 آلاف سنة، على الرغم من أن رصد الزلازل بدأ مع بداية القرن العشرين ولكن الحضارة المصرية القديمة وتاريخ الزلازل فى كتب التاريخ كلها تعود تاريخها لأكثر من 5 آلاف سنة وهو ما يعطى ثقل وقوة لمصر فى رصد والتعامل مع مثل هذه الظواهر الطبيعية.
 
وعن تصنيف مصر ووضعها عالميا بين المناطق الأكثر عرضة للزلازل، فمصر بعيدة كل البعد عن الأحزمة الزلزالية، حيث أن هناك 7 أحزمة زلزالية معروفة على مستوى العالم ومصر بعيدة عنها، ولكن مصر بقربها من بعض المناطق النشطة زلزاليا مثل خليج العقبة وخليج السويس والبحر الأحمر يجعلنا نتأثر ببعض الزلازل متوسطة القوى ومرونة المجتمع المصرى حاليا لتلقى الصدمة العامل الحاكم لتقليل الخسائر الناتجة.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي