هجوم «يسرا» واستقالة وإساءة لمصر.. أزمات مهرجان الجونة «عرض مستمر»

مهرجان الجونة السينمائي
مهرجان الجونة السينمائي

شهدت الدورة الخامسة من مهرجان الجونة السينمائي، عدة أزمات متتالية أثارت جدلاً واسعاً، وذلك منذ انطلاق فعالياته حتى الآن.

وترصد "بوابة أخبار اليوم"، في السطور التالية الأزمات والأحداث التي شهدتها الدورة الخامسة من المهرجان:

1- يسرا

الأزمة الأولى كانت مع الفنانة يسرا، والتي أعربت عن استيائها من تصريحات انتشال التميمي مدير المهرجان، بشأن تكريمها في المهرجان.

وكتبت يسرا، عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، رسالة شديدة اللهجة جاء مضمونها كالتالي: "الأستاذ انتشال التميمي بخصوص حوارك المنشور في إحدى المواقع الصحفية يوم الأحد 3 أكتوبر، وضمن سياق تكريمات مهرجان الجونة بالعام الحالي، وتحديداً في إشارتك به لعدم قدرة مهرجان الجونة على الاحتفاء بي، وهو بنفس محتوى الملف الإعلامي الذي أصدره مهرجان الجونة.. أرغب في توضيح بعض النقاط:

- من الطبيعي أن تشير المهرجانات إلى خطتها في تكريم الفنانين الذين تود أن تكرمهم، وتوضيح حيثيات اختياراتها للشخصيات المكرمة، لكن ما أجده غريباً، ولم يحدث من قبل في أي مهرجان دولي أو محلي، هو الإشارة إلى الأشخاص الذين لن يتمكن المهرجان من تكريمهم! 

- الإشارة لي بهذا السياق تحديداً لا يمكن أن تُفهم بشكل جيد أو إيجابي كفنانة يسعى المهرجان للاحتفاء بها كما تدعي، ولكن كتبرير لسؤال لم يُطرح من الأساس، لا من الصحافي خلال الحوار، ولا بيني وبين إدارة المهرجان، ولا حتى من أي أطراف أخرى، علماً بأنه تم تكريمي ومنحي جوائز، سواء بشكل مباشر لشخصي أو عن أعمالي، من خلال أكثر من 80 جهة محلية ودولية، ولا أحتاج لأي مبررات سواء لتكريمي أو عدمه.

- ما هو أسوأ، هو تبريرك يا أستاذ انتشال لعدم الاحتفاء بي، لعضويتي باللجنة الاستشارية للمهرجان، والتي أتشرف باختياري فيها بجوار عدد من السينمائيين الممتازين من أنحاء العالم. هذا التبرير يضع علامات استفهام كثيرة، حول معيار المهرجان في اختيار الأعمال الخاصة بالسينمائيين أعضاء اللجنة، حيث سبق أن اختار المهرجان فيلماً للزميلة باللجنة والصديقة العزيزة هند صبري التي أعتز بها جداً، كما فازت بجائزة التمثيل، وهي كلها اختيارات رائعة وصائبة، لكن أذكرك بجملتك في عدم اختيار أي أحد من اللجنة الاستشارية العليا، وبنفس هذا المنطق لن يعرض المهرجان أي أعمال لهؤلاء السينمائيين رغم أهميتها!

- لذلك أرفض الزج باسمي في سياق خاطئ وغير ضروري بالمرة، وهو ما أدى لهذا التناقض المرفوض وغير المقبول.

- علماً بأنه تكررت كثير من المواقف السلبية معي وآخرين باللجنة، وهو ما كنت لا أتوقف عنده، ضمن سياق اعتزازي بالمهرجان الجونة ودعمي له من اليوم الأول، لكن خطأكم الأخير لا يمكن السكوت عنه وهو مرفوض جملة وتفصيلاً.

واختتمت يسرا رسالتها: "رسالتي هذه لتوضيح موقفي من هذا الحوار المنسوب لك، وأنا واثقة من قدرة المسؤولين عن المهرجان في إدراك حجم الخطأ فيه".

2- فيلم ريش

المشكلة الثانية وكانت بسبب فيلم "ريش"، الذي واجه انتقادات شديدة بعد عرضه ضمن فعاليات مهرجان الجونة، وأغضب عدد من المخرجين والفنانين من بينهم الفنان شريف منير، الذي قال إن الفيلم يسيء لمصر.

والمفاجأة التي حدثت، هو بيان أصدرته إدارة مهرجان الجونة السينمائي، تدافع فيه عن فيلم "ريش"، المتهم بالإساءة لمصر، واعتبر البعض أن هذا البيان "عذر أقبح من ذنب"، وكانت توقعاتهم أنهم سيخرجون باعتذار للمصرين عن عرض الفيلم.

وجاء نص البيان كالتالي: "يقوم فريق العمل في المهرجان باختيار الأفلام بناء على جودتها الفنية والسينمائية فقط بمعايير المهرجانات السينمائية العالمية، وهذا العام وفي دورته الخامسة جاء اختيار فيلم (ريش) للمخرج المصري عمر الزهيري، متسقا مع معايير اختيار الأفلام وذلك بناء على ما حققه من نجاحات في بعض المحافل الدولية سواء حصوله على الجائزة الكبرى لأسبوع النقاد الدولي في أكبر المهرجانات العالمية مهرجان (كان)، وهو أول فيلم مصري يحصل على مثل تلك الجائزة المرموقة، كما حصل بالأمس القريب على الجائزة الكبرى لمهرجان (بينجياو) في الصين كما تم اختياره ليعرض في أيام (قرطاج) السينمائية في دورتها القادمة، كما قامت وزارة الثقافة المصرية بتكريم الفيلم وفريق عمله في فعالية أقيمت قبل بدء مهرجان الجونة السينمائي".

وأضاف البيان: "لذا كان اختيار (ريش)، للعرض في مهرجان الجونة جزءا من الاهتمام بالشأن المصري في المجالين الفني والثقافي عالميا، خصوصا وأننا على مدار 125 سنة من تاريخ السينما المصرية لم يحصل فيلم مصري على جائزة بهذه الأهمية، ووفقا لآراء العديد من النقاد المصريين والعالميين، فإن الفيلم تدور أحداثه في زمن ومكان غير محددين، وبالتالي لا يمكن تحميل الفيلم أكثر من ما جاء به ويؤكد المهرجان أنه لم ولن يعرض أي فيلم بدون الحصول على التصاريح الرسمية تأكيدأ لأنه لا يحمل أية أساءة أو ضغينة فى أى من عروضه المختلفة سواء داخل أو خارج المسابقة الرسمية".

وبهذا البيان، أكدت إدارة الجونة أنها وافقت على ما يحمله الفيلم من رسائل، رأى كثيرون أنها تظهر صورة مسيئة وغير حقيقية لحياة المصريين والمجتمع المصري.

وكان مخرج الفيلم عمر الزهيري، أعلن خلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم ضمن فعاليات مهرجان الجونة، أنه أراد تقديم فيلم "يُحدث صدامًا"، مؤكدًا أنه توقع هذا الجدل دون الاكتراث بصورة البلد أمام الجمهور من مختلف الدول.

3- أمير رمسيس

قدم المدير الفني لمهرجان الجونة السينمائي المخرج أمير رمسيس، مساء اليوم الأربعاء، استقالته واعتذاره عن عدم مواصلة فعاليات الدورة الخامسة للمهرجان.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي