دراسة تحذر من تسبب عقارين في زيادة مخاطر النوبات القلبية

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
 

حذرت دراسة حديثة أجريت بجامعة "نورث وسترن" بولاية إلينوي الأمريكية، من تسبب عقاري - السلفونيل يوريا والأنسولين القاعدي- الذين يتم وصفهما بشكل شائع لعلاج مرض السكر النمط الثاني، في مخاطر عالية تزيد من فرص الإصابة بالنوبات القلبية، والسكتات الدماغية، وفشل وظائف القلب.


وقارن الفريق البحثي، خلال الدراسة، كيفية تأثير كل من العقاقير الستة الرئيسية للمعالجة للسكر على القلب والأوعية الدموية بين مرضى السكر النمط الثاني، حيث وجد الباحثون أن أحد هذين العقارين موصوف لأكثر من نصف المرضى على مستوى البلاد (60%) ممن يحتاجون إلى عقار لعلاج السكر كخط الثاني.


ومع ذلك، ووفقا للدراسة، فإن المرضى الذين يتناولون أحد هذين العقارين خاصة (للسلفونيل يوريا) كانوا أكثر عرضة للإصابة بأضرار في القلب بنسبة بلغت 36%، وبنحو الضعف في حال أخذ الإنسولين القاعدي، مقارنة بأولئك الذين يأخذون عقاقير لعلاج السكر تنتمي لفئة مثبطات إنزيم (DPP-4).