خربشة خربشة

إبراهيم ربيع
إبراهيم ربيع

أشعر بالاكتئاب عندما أرى شيئا إنسانيا جميلا فى أوروبا وأرى نقيضه عندنا.. واستغرب لهذا الفارق الهائل بين الإسلام والمسلمين.. دين نموذجى عملى ووسطى لا يحب الإفراط فى الروحانية ولا المادية وجعل من الإنسانية علامة بارزة فى تعاليمه حتى دخلت امرأة النار لأنها عذبت قطة مش إنسان.

فى مباراة نيوكاسل وتوتنهام توقف كل شئ فى الملعب وتفرغ الجميع لعلاج مشجع فى المدرجات.. وتخيل أنت لو حدث هذا فى ملعب عندنا.. لا الحكم سيوقف المباراة ولا اللاعبون سيخرجون من الملعب وربما يخسر المشجع حياته ويكسب فقط نشر اسمه فى الصحف مع شوية فتاوى على السوشيال ميديا عما لو كان شهيدا لأنه كان يجاهد فى سبيل إعلاء كلمة فريقه.

أما واقعة انسحاب أبو تريكة من الأستوديو فما زالت فى معامل التحليل والبحث العلمى لكشف غموضها وغرابتها وفذلكتها.

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي