جهود مكثفة للانتهاء من المرحلة الأولى للمنصورة الجديدة تمهيدا لافتتاحها:

بتكلفة 21 مليار جنيه.. مدينة ذكية على ساحل المتوسط

مدينة بمواصفات عالمية
مدينة بمواصفات عالمية

جهود مكثفة ومتواصلة للعاملين بمدينة المنصورة الجديدة للانتهاء من المرحلة الأولى للمدينة تمهيدا لافتتاحها، إنجاز كبير غير من واقع المنطقة التي بدأت تدب فيها الحياة وتظهر معالمها كمدينة ذكية وفريدة في معمارها وبنيتها الأساسية وخدماتها بما سيجعلها واحدة من أجمل المدن المطلة على البحر المتوسط .


عمل متواصل


لكن ماذا يقول العاملون بالمدينة ؟
مهندس مصطفى محروس بإحدى الشركات يؤكد أننا نشعر جميعا بأننا فى مهمة قومية والروح السائدة بين جميع العاملين ساهمت فى إنجاز معظم مشروعات المدينة وفى مقدمتها المرحلة الأولى من جامعة المنصورة الجديدة المقامة على مساحة 127 فدانا وستبدأ الدراسة بها هذا العام .


وأشار إلى أن العمل يتسارع للانتهاء من أعمال التشطيبات النهائية للمعامل وقاعات الدراسة بها وكذا أعمال تنسيق الموقع العام من زراعة وإنتر لوك وأسفلت وأعمدة كهربائية وباقى أعمال تلك المرحلة .


وأضاف زميله المهندس محمد صيام أن جميع العاملين رفضوا طواعية القيام بأى إجازات أو راحات للانتهاء من باقى الأعمال خاصة أن معظم المشروعات الهامة أوشكت على الانتهاء وفى مقدمتها الجامعة وجميع أنواع الإسكان ومرافق المدينة سواء الطرق أو محطة المياه والكهرباء.


وأكد السيد عبد البديع كهربائى بأنه لم يقم بإجازة منذ أكثر من شهر لأن حجم العمل كبير ومواعيد التسليم واضحة وكان لابد من الانتهاء منها.


ياسر أبو خيال نجار أشار إلى أنه رغم جائحة كورونا فإننا اعتدنا على الإجراءات الاحترازية ونواصل العمل على مدار اليوم وسعادتنا الحقيقية عندما ننتهى من أحد المشاريع الهامة.


موقع فريد

المحافظ د. أيمن مختار، أكد على أن المنصورة الجديدة تتمتع بالعديد من المقومات السياحية والجمالية التى تؤهلها لتكون وجهة سياحية لمختلف المستثمرين والمطورين العقاريين، كما تم اختيار الموقع طبقا للاستراتيجية الإقليمية لمنطقة الدلتا وكذلك الرؤية التنموية لمصر 2050 وذلك بهدف إنشاء تجمع خدمى للمنطقة المحيطة وعلى محاور التنمية العرضية بين شرق وغرب الدلتا وعلى محاور حركة رئيسية وفى موقع متوسط بين تجمعات ذات ثقل سكانى وقاعدة اقتصادية بحيث تحقق التوازن والتنمية الشاملة لمنطقة الدلتا وأنه تمت زيادة استثمارات مرحلتها الأولى إلى 21 مليار جنيه .


ويؤكد أن الهدف التفصيلى من إنشاء المدينة هو إنشاء واجهة بحرية بمستويات عالية من الرفاهية وجودة الحياة وتحقيق التناغم بين الاقتصاد والمجتمع من خلال العمران المستدام وتحقيق الاستغلال الأمثل للموقع الساحلى من خلال توجيه المبانى والطرق والتوزيع الأمثل لأماكن الخدمات والأنشطة بما يخدم التنمية المستدامة فى المدينة ويتلاءم مع توزيع شبكات الحركة والبنية التحتية وإنشاء مراكز خدمية ذكية للمدينة تعتبر قلب المدينة ومجمعا للأنشطة ذات الكثافة العالية فى المدينة وربطها بمحاور الحركة الرئيسية وخطوط نقل مستدام. وإنشاء شبكة محاور خضراء طولية وعرضية تتلاءم مع التشكيل الشريطى للمدينة وتتمتع برؤية مفتوحة على ساحل البحر ومراعاة الظروف البيئية الخاصة لموقع المدينة وحماية الشواطئ من النحر والتآكل.

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي