موجات عاتية بالسواحل.. رئيس «الفلكية» يوضح تأثير الزلزال على البحر المتوسط

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

استيقظ سكان مصر صباح، اليوم الثلاثاءالساعة 7:32 دقيقة بالتوقيت المحلي لمدينة القاهرة على هزة أرضية، كان موقعها شرق البحر المتوسط، وبلغت قوتها 6.4 على مقياس ريختر، سجلتها محطات الشبكة القومية للزلازل.

 

المعهد القومي للبحوث الفلكية، أكد أن محطات الشبكة القومية لرصد الزلازل والتابعة للمعهد سجلت اليوم الثلاثاء هزة أرضية شرق كريت (على بعد 390 كم  شمال اسكندرية) ، ولكن دون حدوث أى خسائر.

 

بعد حدوث الزلزال كانت هناك تساؤلات عديدة مطروحة حول النتائج المترتبة على حدوثه، والتأثيرات المتوقعة، منها هل يؤثر الزلزال على ارتفاع الأمواج فى البحر الأبيض المتوسط،  صرح الدكتور جاد القاضى رئيس معهد البحوث الفلكية والجيوفيزيقية لـ "بوابة أخبار اليوم" فى تصريح خاص قائلا: بعض الزلازل تؤدى إلى موجات تسونامى، ولكن زلزال اليوم ليس له تأثير على أمواج البحار.

 

وأكد القاضى، أن زلزال اليوم لم يشكل خطورة علي حياة المواطنين، ولا يوجد أى خسائر في الأرواح.

 

اقرأ أيضا

 بعد زلزال اليوم.. البحوث الفلكية تكشف تفاصيل التوابع وقوتها.. فيديو

 

وأوضح  خلال تصريحه أن الزلزال الذى حدث اليوم كان علي مسافة بعيدة، وبذلك فهو آمن جدا، وبقوة 6.4 ريختر، بالرغم من أنه كبير وعمقه 25.7 كم، ويبعد عن أقرب السواحل المصرية بحوالي 420 كيلو، إلا أنه لم يسبب أى خسائر.


كان زلزال اليوم بقوة  6.4 على مقياس ريختر، سجلتها محطات الشبكة القومية للزلازل، وتعتبر منطقة الزلزال منطقة نشيطة زلزاليا، ومن المتوقع حدوث زلازل منها بإستمرار، وسيكون في نفس المناطق، في شرق كريت (على بعد 390 كم شمال مدينة الإسكندرية).

 

 تعتبر الزلازل ظاهرة طبيعية عنيفة، وإحدى الكوارث الطبيعية التي لا يمكن منعها، ولكن يمكن التخفيف من مخاطرها وآثارها الضارة على الإنسان، وتعرف الزلازل على أنها اهتزازات مفاجئة سريعة تصيب القشرة الأرضية عندما تنفجر الصخور التي كانت تتعرض لإجهاد التمدد، وقد تكون هذه الإهتزازات غير كبيرة، وقد تكون مدمرة على نحو شديد.

 

وتقع مصر بشكل عام خارج أحزمة الزلازل، إلا أنها معرضة من وقت لآخر لبعض الزلازل متوسطة القوى، خاصة الزلازل التي يقع مركزها في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط، والبحر الأحمر، والتي تعتبر من أكثر المناطق الزلزالية نشاطا، كما يتسم النشاط الزلزالي فيها بالتكرارية المتزايدة.

 

ومن مخاطر الزلازل، والتى تختلف على حسب المكان والزمان، اهتزاز الأرض وانهيارات الصخور، الإنزلاق على طول الصدع، وانهيار الحواجز المائية وفيضان مياه السدود، والأمواج الشاطئية (تسونامي) الناتجة عن الزلازل تحت البحرية التي تضرب السواحل بسرعة كبيرة وارتفاعات هائلة، فضلا عن حدوث الحرائق والإنفجارات. 

اقرأ أيضا: 55 ثانية هزت مصر.. حكايات من دفتر زلزال 92 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي