طلب «الإعفاء» من الخدمة العسكرية فاكتشف زواج والده سرًا

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

هذه القصة حدثت بالفعل وليست من وحي الخيال، لقد أخفى الرجل عن زوجته أنه متزوج بامرأة أخرى، وبعد 38 عامًا اكتشفت الزوجة الحقيقة ولم تصدق ما حدث معها.

نشرت جريدة "أخبار اليوم"، في عدد 16 مارس عام 1963، أن هذا الأمر بدأ اكتشافه عندما تم استدعاء ابن الزوجة الأولى لأداء الخدمة العسكرية، وقد طلب الابن إعفاء لأنه الابن الوحيد لوالده المسن.

ولكن حدث ما لم يتوقعه أحد؛ حيث فوجئ الابن بعد أيام بطلبه للتحقيق معه في نيابة بولاق بتهمة التزوير في أوراق رسمية والتهرب من الخدمة العسكرية.


وأمام وكيل نيابة بولاق اكتشف الابن أن له أخوة آخرين من أبيه يبلغ عمر أكبرهم 32 عامًا، وأرسل الابن يطلب أمه ففوجئت بهذه الحقيقة، وراحت تبكي قائلة: "أن هذه دسيسة على زوجي، ليس لديه زوجة غيري، إنني زوجته الوحيدة منذ 38 عامًا".

وجاء الأب ليعلن الحقيقة في انكسار قائلاً: إنه بعد زواجه بثلاث سنوات قابل زوجته الثانية، وكان وقتها في شبابه وأغرته فتنتها وجمالها، وحاول أن يهرب من سيطرتها عليه من أجل أولاده وزوجته، ولكن إرادته خانته وطلب منها الزواج.

وقال لها إنه متزوج وله أولاد، فقبلت بشرط أن تعيش بمفردها، واستأجر لها شقة في مصر القديمة، وحرص على أن يبقى زواجه منها سرًا حتى لا تغضب منه زوجته الأولى التي يحبها.

ويستكمل الزوج قائلاً: لقد عملت كل ما في وسعي لكي أكفر عن خطئي بالنسبة لزوجتي الأولى، فكنت أغدق عليها وعلى أولادي منها المزيد من الحب والحنان، ولكن شاء القدر أن تعرف الحقيقة بعد أن عشنا في سعادة 38 عامًا.

وكان السبب في ذلك أنني تشاجرت مع زوجتي الثانية، وفي ثورة غضبي قلت لها أنني سأطلقها وسأسافر مع زوجتي الأولى وأعيش معها في بلدة أخرى غير القاهرة.

ولهذا حقدت عليَّ وأرادت أن تنتقم مني في ابني من زوجتي الأولى، فأبلغت الشرطة أنه ليس الابن الوحيد لي، إن ابني بريء من تهمة التزوير فهو لم يكن يعرف أن له أخوة ذكورًا غيره.

وتم الإفراج عن الابن، وطلبت الزوجة الأولى الطلاق، ورفعت دعوى ضد الزوج بذلك.

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم

اقرأ أيضا |لاعب الزمالك يصاب بـ«الشلل».. صاحب أعلى قفزة في التاريخ

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي