قصة أول معهد مصري للتمثيل.. زكي طليمات يغزو الدول العربية

زكي طليمات
زكي طليمات

السفير المتجول المبتسم دائمًا المتحدث اللبق «أبو المسرح»، ظل خفيف الحركة وشباب الفـكر والقلب حتى في مرحلة الشيخوخة، وكان هوايته إنشاء المعاهد الفنية في كل عاصمة عربية هو ذكي طليمات. 

وفي 15 أكتوبر عام 1964 توجه إلى الكويت لفتح معهده الرابع حسب ما نشرته مجلة الجيل بتاريخ  28 سبتمبر من نفس العام.

وكان أجرأ من واجـه المسرح بعيوبه هو طليمات بعد عودته من بعثة في أوروبا أعلن أن المسرح ارتجالي، وأنه لابد من إنشاء معهد للتمثيل.

وقال «طليمات»: إن المسرح عنده فن لا يمكن ممارسته إلا بالعلم والعلم موجود في الخارج، ومسرحنا الأول كان مسرحًا ارتجاليًا لأن المجتمع لم يكن يؤمن بالمسرح كقيمة فنية كبرى كان مجرد تسالي.

أنشأ «طليمات» في القاهرة عام 1930 أول معهد وهو المعهد الحكومي لفن التمثيل، وسبب وصفه «بالحكومي» لأنه أراد أن يلفت نظر الناس إلى جدية المسرح باعتبار أن الحكومة.

ما كاد المعهد يلفت أنظار الناس حتى تمكنت الأفكار الرجعية من إغلاقه، ولم ييأس طليمات وظل يطالب بإعادة فتح المعهد، وبعد 12 عام نجح في أعيد افتتاحه بمنهج علمي أكبر وخبرة أخرى.

وفي عام 1950 إنشاء المسرح الحديث لخريجي العهد فقط وكان كل أفراده من خريجي المعهد، ولم يكن بينهم فرد واحد معروف للجمهور فيما عدا فاتن حمامة التي درست للسنة النهائية وفريد شوقي الذي كان قد ظهر في السينما. 

وكانت الفرقة هي أول فرقة كانت على أساس علمي، أول فرقة ليس لها بطل معين، وتم إبعاد أحد أعضاء الفرقة لأنه طلب أن يتولى بطولة المسرحية.

كان «طليمات» يؤمن بتخريج ممثلات مثقفات لذلك بدأ المعهد بإعطاء مكافئات شهرية لكل طالبة لأن بعض الأسر كانت متأثرة بالتفكير القديم ولا ترحب بتعليم بناتها فن التمثيل فلما تضخم عدد الفتيات ألغيت المكافأة. 

أما عن إنشاء المعهد في تونس اعتقد طليمات أن الطريقة الوحيدة لإنقاذ المسرح من الارتجال في البلاد العربية هي إنشاء معاهد في مختلف البلاد العربية تدريس المسرح بالطريقة الأكاديمية ولذلك حينما بدأ جولاته بالبلاد العربية وأنشأ معهد في تونس.

وكل المعاهد التي أنشأها «طليمات» تتبع خطة واحدة فدراسة الفنون المسرحية تعمل على تكوين الممثل العربي الذي يجمع بين حسن الاستعداد الفطري والمكتسب من فنون المسرح و ثقافته إنما التأليف والأسلوب مختلف.

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم

اقرأأيضا |استعادة مومياء مصرية مسروقة..السبب كيم كارداشيان

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي