«البحوث الفلكية»: الزلزال استمر 10 ثوانٍ دون خسائر في الأرواح

زلزال
زلزال

أكد د. جاد القاضي رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية في تصريحات خاصة لـ«لبوابة أخبار اليوم» أن المواطنين شعروا بالزلزال لأنه استمر من 4 إلى 10 ثواني.

ونفى المعهد القومي للبحوث الفلكية، وقوع أي خسائر في الأرواح والممتلكات جراء الزلزال الذي ضرب مصر صباح اليوم الثلاثاء.

وقال الدكتور جاد محمد القاضي رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية، إن  بعض مناطق القاهرة شعروا بالزالزال الذي بلغت قوته 6.4 درجة على مقياس ريختر، مضيفًا: «جارٍ تحديد المناطق التي ضربها الزلزال بشكل تفصيلي».

وجاء في البيان:

سجلت محطات الشبكة القومية لرصد الزلازل والتابعة للمعهد اليوم الثلاثاء، هزة أرضية شرق كريت «على بعد 390 كم  شمال إسكندرية»، وكانت بياناتها كالتالي:

تاريخ الحدوث: الثلاثاء الموافق 19 /10/2021
                         ث     د  س

وقت الحدوث والقوة: 29    32   07  صباحا بالتوقيت المحلي

القوة: 6.2 درجة على مقياس ريختر.

خط العرض: 34.59 شمالا.

خط الطول: 28.59 شرقا.

العمق: 31.56 كم.

وورد للمعهد ما يفيد الشعور بالهزة الأرضية دون وقوع أي خسائر في الأرواح والممتلكات.

وقال جاد القاضى رئيس معهد البحوث الفلكية إنه تم حدوث هزة أرضية شديدة تصل قوتها 6.2 ريختر، ولكنه يتسم بعمق كبير، لذلك شعر به جميع المواطنين فى محافظات مصر، وعلى رأسها القاهرة، منوها إلى أن الزلزال يكون خارج مصر ولا يسبب أي خطورة على حياة المصريين.

وأضاف  رئيس معهد البحوث الفلكية، خلال مكالمته الهاتفية فى برنامج "هذا الصباح" عبر فضائية "اكسترا نيوز"، أن ما زال هناك نشاط زلزالي في البحر المتوسط، الذى يحدث به زلازل بشكل يومي والتي لا تتعدى قوتها متراوحة وبعضها مثل الزلزال الذى حدث صباح اليوم، إضافة إلى زلزال يوم 12 أكتوبر، الذى شعر به المواطنون أيضا.

وأشار  رئيس معهد البحوث الفلكية، إلى أنه لا يوجد هناك أى خسائر على الأراضى المصرية، بعد حدوث هذه الهزة الأرضية صباح اليوم، كاشفا أن هناك توابع لتلك الزلزال، بزلزال أخرى ولكنها بقياس أقل من الزلزال الرئيسي، فالخطورة قد تكون أقل من الزلزال الرئيسي.

وأكد  رئيس معهد البحوث الفلكية أن لا يوجد موسم أو توقيت للزلازل، ويوميا يسجل معهد البحوث الفلكية حدوث زلازل على الكرة الأرضية، وأشار إلى أنه من الممكن أن يسجل المعهد 5 أو 6 زلازل يوميا، سواء فى الدولة المصرية أو البحر المتوسط أو اليونان.

وأوضح  رئيس معهد البحوث الفلكية أنه من الطبيعى تسجيل الزلازل يوميا، ولا يوجد أى خطورة من تلك الزلازل على الكرة الأرضية والمواطنين.

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي