ما لا تعرفه عن مبادرة «نورة» لتمكين المرأة والحد من الإنجاب

الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط
الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط

أطلقت وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة والمجلس القومي للطفولة والأمومة وصندوق الأمم المتحدة للسكان، بالشراكة مع سفارة هولندا مبادرة "نورة" التي تنفذها.

وعن ذلك قالت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية أنه أصبح لدينا خطط إصلاح واضحة ومبادرات تعليمية أقوى من شأنها القضاء على الأمية تمامًا وتمكين الفتيات والنساء اجتماعياً واقتصادياً وسياسياً، و نحن ندرك أهمية الوصول إلى تعليم جيد في المناطق النائية وعلى جميع المستويات بما في ذلك المدارس الثانوية والجامعات، كما أيضًا نشجع وندعم مشاركة الفتيات في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات عبر مدارس ومحافظات متعددة.

وفيما يتعلق بالتنمية الاقتصادية، أوضحت السعيد أن تمكين المرأة وإدماجها في الاقتصاد أمر حاسم للنمو الاقتصادي ، لذلك يوجد الآن العديد من البرامج الحكومية المصممة لتحسين مهارات ومعدل مشاركة المرأة في القوى العاملة والتي تشجع وتدعم رائدات الأعمال في مختلف القطاعات الاقتصادية.

وأضافت السعيد أنه يجري حاليًا تنفيذ مشروع تنمية الأسرة المصرية الجديد لإدارة مشكلة السكان المزمنة في مصر بالكامل ، والسعي في المقام الأول لتحسين خصائص السكان من خلال التحول الشامل لرأس المال البشري لتعزيز الرفاهية، مع تعزيز الاستقرار السكاني وتنظيم الأسرة، ويرتكز المشروع على فرضية أن قرارات الخصوبة التي تؤثر على صحة المراهقين ترتكز على سياق اجتماعي واقتصادي واسع ومتشابكة مع ديناميكيات سلوكية معقدة أساسية ، والتي بدورها تؤثر على القرارات المتعلقة بالزواج والإنجاب والتعليم والرعاية الصحية. لذلك ، ندرك الحاجة إلى تمكين المراهقات من الوعي الذاتي، وتعريفهن بحقوقهن، فضلاً عن المخاطر الصحية والاقتصادية الكبيرة للزواج المبكر، وزيادة معدل الانجاب، ويضع المشروع التمكين الاقتصادي للمرأة في صميم مبادئه التوجيهية ، مما يمكّن الفتيات المراهقات على وجه التحديد من اكتساب قوة تفاوضية أكبر ويثقلن بشكل أكبر في القرارات المتعلقة بالزواج وحجم الأسرة.

وأضافت السعيد أن برامج تمكين وتنمية المرأة مثل برنامج نورا ، وهي البرامج التي تساعد على بناء ثقة الفتاة بنفسها ، وتطوير مهاراتها ، بالإضافة إلى تمكينها من تحديد احتياجاتها وتحديد أولوياتها واتخاذ الإجراءات اللازمة لتلبية احتياجاتها، مضيفة أن تسخير مهارات ومواهب الجيل القادم من القيادات الشابات سوف يدفع إلى الأمام جهود التنمية الاقتصادية الشاملة، مناشدة جميع الفتيات الصغيرات التعرف على القوة داخل أنفسهن والعمل الجاد بلا هوادة لتحقيق إمكاناتك الكاملة، لأن مصر بحاجة لنساء قويات النساء اللواتي يعملن ويعشن بشجاعة.

جاء إطلاق "نورة" في احتفالية أقيمت على هامش مهرجان الجونة السينمائي، يوم 17 أكتوبر، تحت عنوان "الاستثمار في الفتيات من أجل مستقبل مشرق لمصر،" في إطار مبادرة "الفتاة المصرية،" تحت قيادة المجلس القومي للمرأة والمجلس القومي للطفولة والأمومة، بما يتماشى مع أولوياتهما المشتركة مع الأمم المتحدة في مصر بهدف تمكين الفتيات المراهقات لتغيير تحولي في مصر.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي