هل يمكن تعويض ساعات النوم الضرورية في الإجازة؟

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

اضطرابات النوم أصبح يهدد صحة الملايين حول العالم، ويعتقد كثيرون أن تعويض النقص في ساعات النوم يمكن من خلال قضاء ساعات في الفراش في أيام العطلات مثلاً، إلا أن ذلك يتعارض مع دراسة صحية حديثة أثبتت خطأ هذا الاعتقاد.


وأشار أخصائي طب النوم في "مايو كلينيك"، إلى أن الدراسة كشفت إمكانية تحسن ردود الفعل لمن عانى من اضطرابات في النوم بعد 7 أيام، إلا أن المهام المعرفية الأخرى كالدقة لم تتعافى.

وأظهرت الدراسة، أشياء مثل الذاكرة وسرعة المعالجة العقلية لم يتم استعادتها بالسرعة نفسها، ووجدت أن الأشخاص الذين ينامون أقل من 6 ساعات في الليلة لمدة أسبوعين، والذين اعتقدوا أنهم بخير كان أداؤهم ضعيفا في الاختبارات المعرفية والانعكاسية.

وأرجعت الدراسة ذلك لأن الدماغ يحتاج إلى دورات نوم غير متقطعة لامتصاص مهارات جديدة، وتشكيل ذكريات مهمة، وإصلاح الجسم من التعب أثناء النهار.

وخلال النوم، يتعافى الجسم، ويصلح نفسه على المستوى الخلوي، لذلك فإن قلة النوم المزمنة تؤثر على قدرات الشخص من حيث الانتباه، وتعلم أشياء جديدة، والإبداع، وحل المشكلات، واتخاذ القرارات.

وتشير أرقام صادرة عن المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، إلى أن البقاء مستيقظًا لمدة 18 ساعة يمكن أن يضعف قدرتك على القيادة كما لو كان تركيز الكحول في دمك 0.05%.

اقرأ أيضا |دراسة تكشف علاقة الكوليسترول بمرض الزهايمر

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي