فوائد الاستحمام بالماء البارد في الشتاء

أرشيفية
أرشيفية

في ظل ارتفاع درجات البرودة في فصل شتاء، فإنه يبدو أن الحصول على حمام بارد في فصل الشتاء لمعظمنا، وكأنه أشبه بجحيم جليدي، وذلك لأن حماما باردا بعد نهاية يوم شديد البرودة، هو آخر شيء من الممكن أن نفعله.

وكشفت دراسة كبيرة من هولندا أن الأشخاص الذين انتهوا من الاستحمام بتيار من الماء البارد أخذوا أيام إجازة أقل من العمل، مقارنة بأولئك الذين استحموا بالماء الساخن، وذلك حسب ما ذكر موقع ماكو.

وقامت الدراسة بعدة تجارب على أكثر من 3000، حيث قسمهم إلى مجموعات للاستحمام بماء ساخن يوميا لمدة شهر، وطلب من مجموعة إنهاء الاستحمام بـ 30 ثانية من الماء البارد، والأخرى بـ 60 ثانية من الماء البارد، والثالثة بـ 90 ثانية من الماء البارد، أما المجموعة الرابعة، وهي الضابطة، فطلب منها الاستمتاع بدوش ساخن صافي دون أي تمديد بارد.

وبعد متابعة مستمرة  مدتها ثلاثة أشهر، أظهرت النتائج أن 64% استمروا في طريقة الماء البارد لأنهم أحبوا ذلك، ووجد الباحثون أنه من بين جميع المجموعات التي أنهت الأستحمام بالماء البارد كان هناك انخفاض بنسبة 29% في تقارير الإجازة المرضية من العمل.

وكشفت دراسة حديثة أن المياه الباردة تؤثر على الجهاز العصبي السمبثاوي، وهو نظام فرعي في الجهاز العصبي يخلق استجابة تلقائية لأي حدث ينظر إليه على أنه خطير أو مرهق أو مخيف، وبمجرد تنشيطه، تحدث زيادة في هرمون النورادرينالين الذي يمكن أن يحسن الذاكرة وهو المسؤول عن زيادة معدل ضربات القلب وضغط الدم.

لكن من المهم بشكل خاص توخي الحذر، لأن التدفق المفاجئ للمياه الباردة يمكن أن يشكل خطورة على الأشخاص المصابين بأمراض القلب.

وأظهرت دراسة حديثة أخري أن الأستحمام في الماء البارد يزيد من التمثيل الغذائي بنسبة 350%، في عملية التمثيل الغذائي، يحول الجسم ما نأكله ونشربه إلى طاقة، وبالتالي فإن التمثيل الغذائي الأعلى يعني حرق المزيد من الطاقة.

كما أجريت الدراسة على الرياضيين الشباب الذين غطسوا في الماء البارد 3 مرات في الأسبوع لمدة ستة أسابيع، زيادة في البروتينات التي تؤثر على معدل التمثيل الغذائي مما أدى إلى تنشيط طويل الأمد لجهاز المناعة.

وتوصلت دراسة تفحص العلاقة بين الاستحمام البارد ومستوى الاكتئاب، من فرضية أن الاكتئاب قد يكون ناتجا، من بين أمور أخرى، عن نقص الضغوطات الفسيولوجية في نمط الحياة  مثل نقص التغيرات السريعة في درجة حرارة الجسم.

وجدت الدراسة أن التعرض للماء البارد ينشط الجهاز العصبي السمبثاوي، ويرفع مستوى بيتا إندورفين في الدم ويزيد من إفراز النورإبينفرين المتشابك في الدماغ أيضا، ما قد يخفف من أعراض الاكتئاب.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي