«مصالحات الأزهر» تنجح في الصلح بين أبناء العمومة بـ«أسيوط»

مصالحات الأزهر تنجح في الصلح بين ابناء العمومة
مصالحات الأزهر تنجح في الصلح بين ابناء العمومة

تمكنت اللجنة العليا للمصالحات بالأزهر الشريف فرع أسيوط، ورجال المصالحات بديروط، عقد جلسة صلح وتراضي بين أبناء عمومة بقرية الرياض مركز ديروط، وذلك تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر وبرئاسة الاستاذ الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر ورئيس اللجنة العليا للمصالحات بالأزهر الشريف

وبحضور عدد من أعضاء اللجنة العليا للمصالحات فرع أسيوط وبالتنسيق مع الجهات الأمنية بمركز ديروط متمثلة فى مأمور المركز ورئيس فرع البحث ووكيل فرع البحث ورئيس وحدة المباحث بإتمام إجراءات جلسة الصلح والتراضى بين الطرفين. 

اقرأ أيضاً| أهالي المحلة الكبرى والقيادات التنفيذية يشاركون في عزاء الأنبا كاراس| صور

 
بدأت مراسم الصلح بكلمات طيبة تحث على عدم البغضاء ووقف المشاحنات وكظم الغيظ والعفو عند المقدرة، بالإضافة لكلمات الحكماء الذين تحدثوا عن مغريات الدنيا وعن الحرص والطمع وعن فتنة المال ودور الشيطان فى الإفساد بين الناس وضرب أمثلة من سيرة الصحابة وحرصهم على إرضاء رب العزة أكثر من الدنيا والمال وأن متاع الدنيا قليل وزائل والصلح خير، وتحدث أحد الحاضرين للجنة المصالحات عن خطورة الدماء وما يترتب عليها ثم قاما الطرفان بالسلام والتحية والعناق والمحبة بعد أن حطموا نزغ الشيطان بينهما. 

وتبادل الحضور السلام والتهانى، فرحين بهذا الصلح ، رافعين شعار «الصلح خير»، وقدموا الشكر للجنة خاتمين بقراءة الفاتحة وإغلاق ملف الخصومة للأبد.


 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي