هل يوجد تعارض بين لقاح كورونا ومصل الإنفلونزا ؟ أستاذ مناعة يجيب|فيديو

لقاح كورونا
لقاح كورونا

قال الدكتور مصطفى صبرة، أستاذ الباطنة والمناعة بكلية الطب جامعة الأزهر ، إن الفرق بين مصل الأنفلونزا ولقاح كورونا ماهى إلا فروق معملية ، مؤكدًا أنه لا يوجد تعارض 


وأوضح  مصطفى صبرة خلال مداخلة هاتفية ببرنامج " 8 الصبح "، المذاع على قناة  " دي إم سي" الفضائية، اليوم السبت،، أنه في حالة الحصول على لقاح كورونا ومصل الأنفلونزا يجب أن تكون الفتنرة الزمنية بينهما 14 يوما.

وأكد أستاذ الباطنة والمناعة بكلية الطب جامعة الأزهر ،أن مصل الأنفلونزا هام جدًا في هذه الفترة وذلك لتغير الفصول من الخريف للشتاء وهذه الفترة  تكون فيها الإصابات الفيروسية عالية إلى حدًا كبير وخصوصًا الأنفلونزا .


وأشار الدكتور مصطفى صبرة، أستاذ الباطنة والمناعة بكلية الطب جامعة الأزهر ،إلى أن الفئات الأكثر احتياجًا للمصل الأنفلونزا  الموسمية الحوامل والأطفال من سن 6 أشهر حتى سن 5 سنوات كبار السن فوق 65 سنة وأصحاب الأمراض المزمنة والعاملين بالقطاع الصحي .

لقاح الإنفلونزا هو عبارة عن تطعيم موسمي سنوي باستخدام لقاح يحوي أجسام مضادة تقاوم فيروسات الإنفلونزا ويحفز الجهاز المناعي لدى الإنسان.

و يحتوي اللقاح عادة على عدة أنواع من الفيروسات المضعفة أو الميتة، تتغير هذه اللقاحات تبعا لتغير الفيروسات المتوقع انتشارها سنويا، وينصح بأخذ التطعيم سنويا لضمان استمرار المناعة التي تتراوح ما بين صفر - 90%، وفي الحالات التي تحصل بها الإصابة بالإنفلونزا بعد التطعيم تكون الإعراض أخف وأقل حدة.

كل لقاح للإنفلونزا الموسمية يحتوي على ثلاثة انواع من فيروسات الإنفلونزا : نوع واحد إنفلونزا A H3N2 ، نوع واحد من سلالة H1N1 إنفلونزا سلالة فيروس (موسمي)، و سلالة فيروس الإنفلونزا B .

يعطى اللقاح عادة في بداية فصل الشتاء (في شهر أكتوبر أو نوفمبر) عندما تكثر الإصابة بالإنفلونزا والمدة المتوقعة للحماية من الإنفلونزا هي سنة.وينصح بأخذ التطعيم سنويا لضمان استمرار المناعة التي تتراوح ما بين صفر - 90% يتم تركيب لقاحات الإنفلونزا الموسمية كل عام، على أساس التوصيات الموسمية لمنظمة الصحة العالمية ,وتحتوى على مضادات الهيماجلوتينين وإنزيم النورامينيداز لنوعين فرعيين من فيروس الإنفلونزا A (H3N2، H1N1) وفيروس الإنفلونزا B.صادقت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية على لقاح الإنفلونزا للعام 2012-2013 .

يذكر أن فيروسات الإنفلونزا لديها القدرة على تفادى الجهاز المناعى بالجسم، من خلال مرورها المستمر باختلافات جينية مستمرة، وقد تتغير من فصل إلى آخر.ويفسر ذلكـ تعرض الأفراد لسلالات جديدة على الرغم من الإصابة السابقة بفيروسات إنفلونزا أخرى، فقد يكون لدى الأشخاص وقاية محدودة ضد الفيروسات الجديدة السائدة.

وهذا هو سبب الحاجة إلى تغيرات في سلالات لقاح الإنفلونزا من عام لآخر والسبب وراء توصية السلطات الطبية بتلقى لقاح الإنفلونزا سنويا.

اللقاح يحتوي على ثلاثة أنواع فقط من الفيروسات المسببة، لانه يوجد العديد من سلالات الفيروسات المسببة للإنفلونزا لذلك اللقاح يكون مضاد لثلاثة انواع من هذه الفيروسات الثلاثة والتي تعتبر أشهر المسببات المنتشرة حاليا.


 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي