تطوير 11 قرية ضمن المرحلة الثانية لـ«حياة كريمة» بمركز أسيوط | فيديو

تطوير 11 قرية ضمن المرحلة الثانية لـ«حياة كريمة» بمركز أسيوط
تطوير 11 قرية ضمن المرحلة الثانية لـ«حياة كريمة» بمركز أسيوط

واصلت الأجهزة التنفيذية بمحافظة أسيوط تنفيذ مشروعات "حياة كريمة" المرحلة الثانية، وتسابق الزمن للانتهاء منها، وقال حسني درويش رئيس مركز ومدينة أسيوط، إن مبادرة "حياة كريمة" المرحلة الثانية في مركز ومدينة أسيوط شملت ١١ قرية غيرتهم تماماً بداية من إدخال المرافق صرف صحي ومياه شرب ورصف طرق وصولاً إلى التعليم، والصحة، والترفيه من أندية ومراكز شباب. 

اقرأ أيضا | رئيس مدينة أسيوط: «حياة كريمة» نقلت الحياة الحضارية إلى الريف | فيديو

وأضاف "درويش"، أن المبادرة جعلت مواطن القرية يشعر بانتقال حياة المدينة للقرية وقدمت المبادرة كل الإمكانيات التي تتاح لسكان المدن وجارٍ العمل على قدمٍ وساق لإنهاء المشروعات من إدخال الصرف الصحي والغاز وكافة متطلبات الحياة الكريمة للمواطنين وبانتهاء مشروعات المبادرة الرئاسية ستتحول كل القرى إلى مدينة بذاتها. 


وأوضح "درويش" في تصريحات خاصة لـ"بوابة أخبار اليوم" أن المبادرة الرئاسية التي تتم في القرى تحت إشراف اللواء عصام سعد محافظ أسيوط، خلال المرحلة الثانية شملت ١١ قرية تابعة لمركز ومدينة أسيوط نقلت الحياة الحضارية إلى الريف بشكل كامل وهو ما يعكس اهتمام القيادة السياسية بأهالينا في القرى. 


وأشار درويش إلى أن المبادرة الرئاسية المرحلة الثانية بدأت في ١١ قرية منها "٤ قرى تابعة للوحدة المحلية لقرية منقباد، المطيعة، و٣ قرى في الوحدة المحلية لقرية بني حسين، وقريتي نجع سبع، ونجع عبد الرسول، وقرية دير درنكة" بالإضافة إلى محطة صرف صحي بني غالب والتي تغذي ١٦ قرية من قرى شمال أسيوط. 

وتابع درويش، أن محطة صرف صحي بني غالب هي الأضخم من بين محطات الصرف الصحي التي تُقام وهي على مساحة ٢٧ فدانا، وسوف تغذي قرى شمال أسيوط بالكامل، والمدينة الصناعية بتكلفة تزيد عن مليار ونصف جنيه، تحت إشراف ومتابعة اللواء عصام سعد محافظ أسيوط والذى يشرف يومياً على تنفيذ مشروعات حياة كريمة بالمركز. 

وأكد اللواء عصام سعد محافظ أسيوط، على أن العمل جاري على قدم وساق بمشروعات المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" التي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية طبقاً للجدول الزمني المحدد ووفقاً للمعايير والمواصفات المقررة لتكون قادرة على إحداث التغيير ويشعر المواطن بالخدمات المقدمة له على أرض الواقع وتحقيق الأهداف المرجوة من المبادرة. 

وتابع محافظ أسيوط، أن المبادرة توفر حياة ومعيشة كريمة ولائقة بالمواطنين بالقرى والنجوع، لافتاً إلى أهمية تضافر الجهود والتعاون والتنسيق بين كافة المؤسسات والهيئات الحكومية وغير الحكومية والمجتمع المدني في تقديم خدمات أفضل للمواطنين وبطريقة سهلة وميسرة وتحسين وتطوير آخرى خاصة في القرى الأكثر احتياجاً. 

وأشار إلى تكليفه لقيادات المحافظة ورؤساء المراكز والقرى بالمتابعة المستمرة للمشروعات الجاري تنفيذها على أرض الواقع.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي