أما قبل

أبناء مصر أولى بجامعاتها

داليا جمال
داليا جمال

مازالت أصداء نتيجة تنسيق الشهادة البريطانية (ig) تملأ الميديا .. ومازالت حالة الحزن والدهشة تسيطر على الطلبة وذويهم. فالطالب الحاصل على ٩٩.٥ % ،  ٩٩ % فى اقوى شهادة تعليم ثانوى على مستوى العالم لم يمكنه الالتحاق بأى كلية طب سواء بالقاهرة أوالأقاليم.


ومما زاد من آلام أولياء الأمور والطلاب انهم فوجئوا بأن أماكنهم فى الجامعات الحكومية التى حرموا منها  قد ذهبت الى الوافدين (من جنسيات أخرى) بتلك الكليات وبأعداد اقتربت من النصف، لتصل الى  حوالى ٥٠ % من إجمالى المقبولين بها.. برغم ان قانون التقديم للجامعات المصرية ينص على ان نسبة الوافدين لاتتجاوز ٥ % من اعداد المقبولين فى الطب والأسنان والصيدلة!!


وبعد ان أعلنت وزارة التعليم العالى بكل فخر عن زيادة أعداد المقبولين من الوافدين هذا العام بنسبة 25% عن العام الماضى!! فلماذا اذن لاتدبر اماكن بالمثل لطلاب (ig) وعددهم لايمثل عشر عدد الوافدين !!


وقد أطلقت التعليم العالى مبادرة ( إدرس فى مصر ) للطلاب من كل جنسيات العالم . وهى مبادرة تجعل مصر منارة تعليمية وتجلب عملة صعبة .. ولكن يجب ان توضع المبادرة فى اطارها الصحيح .. وأن تقتصر دراسة الطلاب الوافدين على جامعات مصر الخاصة والأهلية، وتترك الجامعات الحكومية لأبناء مصر . وهذا هو الأقرب للمنطق.


خاصة بعد أن أصبح اولياء الأمور حاليا  عاجزين ماديا عن مصروفات الجامعات الخاصة بعد ان استنزفت دراسة (ig) مدخراتهم على أمل إلحاق اولادهم بجامعات حكومية بمجموعهم العالى .

ويناشدون معالى الدكتور مصطفى مدبولى رئيس الوزراء  .. كما تعامل بأبوية وأصدر قرارا بخفض الحد الادنى للجامعات بنسبة ١% لطلاب الثانوية من ابناء شمال سيناء ..

ان ينقذ مستقبل اولادهم ويمنحهم حقهم بالقبول بكليات طب الاقاليم التى منعت تماما عن طلاب (ig) واعادة التنسيق المجحف ليكون عادلا مثل تنسيق السنوات السابقة..

للوفاء بحق بعض من أبناء مصر المتفوقين، الأولى بجامعاتها.
 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي