يدعم أوامر المقاتلين.. ما هو لواء الفضاء الأول للجيش الأمريكي؟

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

يتحرك الجيش الأمريكي، لتحسين وضع اللواء الفضائي الأول، لدعم أوامر المقاتلين خلال العمليات متعددة المجالات، حسبما قال قائد الجيش لصحيفة Defense News في مقابلة في 4 أكتوبر الجاري.

وقال الكولونيل دونالد بروكس: «لقد رأينا بيئة العمليات تتغير مع خصومنا القريبين من الأقران، وعندما ننظر في كيفية الاستعداد للمستقبل ، تقاتل العمليات القتالية واسعة النطاق ، تطورت أو بدأت في التطور للحفاظ على أهميتها ومستواها القتالي».

وأضاف: «كيف يمكننا أيضًا تطوير مجال العمليات الفضائية لدعم االجيش الأمريكي والقوة العسكرية الأكبر ضمن عمليات متعددة المجالات؟.. وللتكيف وتحقيق ذلك ، يأخذ لواء الفضاء الأول فرق دعم الفضاء للجيش المكونة من ستة أفراد، أو ARSSTs، وإنشاء فرق تخطيط للتحكم في الفضاء مكونة من أربعة أفراد، أو SCPTs، كما قال بروكس».

وأوضح «بروكس» أن فرق الدعم الفضائي توفر الخبرة الموضوعية في عمليات الدعم الفضائي جنبًا إلى جنب مع القدرات المتعلقة بالفضاء، لكنها تركز على جعل المقاتلين الحربيين أكثر فعالية وكفاءة في قدرتهم على إطلاق النار والتحرك والتواصل، مشيرا إلى أنهم يندمجون مباشرة في فرقة أو فيلق بالجيش الأمريكي.

وضرب بروكس مثالا، فقد تشارك في عملية استهداف مشتركة يريد القائد من خلالها توليد تأثيرات غير حركية أو غير قاتلة ضد الخصم، مثل الإضرار بقدرة الاتصالات، ليقوم الفريق بمراجعة المعلومات الاستخباراتية المتاحة، وتحديد الإشارات التي يجب استهدافها، وكذلك كيفية رفض اتصالات الخصوم أو تعطيلها أو إضعافها.

وقال بروكس، إنه مع تنشيط اللواء الفضائي SCPTs، يتطلع اللواء الآن إلى برامج التدريب والشهادات ومراجعة كيف يمكنه إشراك الأشخاص المناسبين في المنظمة.

وبحسب بروكس، ففي غضون ذلك، يواصل الجيش نقل لواء عمليات الأقمار الصناعية الجديد نسبيًا إلى قوة الفضاء الأمريكية.

ولواء الفضاء الأول بالحيش الأمريكي، هو لواء الفضاء الوحيد في الجيش، الذي لديه قيادة أكثر من خمس بطاريات دفاع صاروخي ، واثنتان في اليابان وواحدة في كل من تركيا وإسرائيل والمملكة العربية السعودية، وفقًا لبروكس، تكتشف هذه البطاريات الصواريخ الباليستية وتميزها في وقت مبكر من الرحلة، وتوفر معلومات تتبع دقيقة للاستهداف بواسطة أنظمة الدفاع الصاروخي الباليستي.

وتضم الكتيبة العاملة أيضًا أربع شركات إنذار صواريخ، وشركتين للتحكم في الفضاء، والتي تغطي نطاقًا واسعًا من العمليات عند انتشارها.

وتركز شركات التحكم في الفضاء، على المستوى غير المصنف، بشكل أساسي على التحكم في الفضاء الدفاعين وقد أوضح بروكس، قائلا: «بشكل أساسي، يتم إجراء تشخيصات الصحة والرفاهية وتقييمات الضعف على أنظمة الاتصالات عبر الأقمار الصناعية».

وقام اللواء بنشر محطات أرضية تكتيكية مشتركة للدفاع الصاروخي والإنذار الصاروخي في إيطاليا وقطر وكوريا الجنوبية واليابان.

وأوضح بروكس، أن المنظمة منتشرة في 16 موقعًا و 10 دول وست مناطق زمنية ، وينفذ 40 بالمائة من أفراد اللواء العمليات على مدار 24 ساعة في اليوم، و يتم نشر حوالي 160 جنديًا في القيادة المركزية الأمريكية ، و 140 في منطقة عمليات القيادة الهندية والمحيط الهادئ و 150 جنديًا في مسرح القيادة الأمريكية الأوروبية.

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي