صابون الحليب لصحة وجمال ونضارة البشرة

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

الصابون الطبيعي خيار رائع للعناية بالجمال حيث يمكن صنعه بالعديد من العناصر الطبيعية الغنية مثل الحليب، فالحليب قد استُخدم بشكل تجميلي منذ العصور القديمة لفوائده الرائعة للجلد والبشرة.

 

والحليب غني بالمغذيات والفيتامينات، ويعد الحليب العنصر المفضل في العناية بالبشرة لعدة قرون حيث عُرفت كليوباترا ملكة مصر الأسطورية بأنها كانت تأخذ حمامات الحليب كوسيلة للحفاظ على بشرتها ناعمة ونضرة ومشعة لفوائده الرائعة للبشرة.

 

وصابون الحليب لطيف على البشرة لإن درجة الحموضة في صـابون الحليب قريبة جداً من الأس الهيدروجيني الطبيعي للبشرة مما ينتج عنه منتج لطيف على البشرة وطبيعي ينظف دون إضافات كيميائية قاسية.

 

 فصابون الحليب وخاصًة تلك التي تحتوي على حليب الماعز يتم صنعها بتوازن لطيف من المكونات التي تنظف دون أن تكون قاسية أو مهيجة للجلد، كما أن الأشخاص المصابين يالأكزيما والبشرة الحساسة يجدون أن صابون الحليب أقل قساوة بكثير من معظم منتجات الصابون العادية.

 

وصابون الحليب مقشر طبيعي اللبن يحتوي على حمض اللاكتيك وفي التركيزات العالية يُستخدم حمض اللاكتيك في التقشير الكيميائي، أما في التركيزات الأقل مثل تلك الموجودة في صابونة الحليب يعمل حمض اللاكتيك كعامل تقشير طبيعي ويساعد الجلد على التخلص من خلايا الجلد الجافة، ويؤدي التقشير اللطيف إلى الحصول على بشرة أكثر صحة.

 

اقرأ ايضا:كيف تحافظين على نوم صحي لطفلك؟.. أهمية الغرف المظلمة

 

ويحتوي لبن الحليب بشكل طبيعي على دهون الحليب، والدهون الثلاثية والفيتامينات والمعادن التي تساعد على ترطيب البشرة، كما يحتوي صابون حليب الماعز أيضًا على ثلاثي جليسريد كابري-كابريليك capric-capryllic triglyceride وهو مرطب معروف، يحتوي صابون الحليب أيضًا على الجليسيرين الطبيعي وهو مرطب فعال يتم إزالته عادة بواسطة معظم الشركات المصنعة للصابون التجاري ويتم بيعه كمنتج منفصل.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي