بعد ظهوره على كرسي متحرك..خالد الصاوي يكشف تفاصيل حالته الصحية

خالد الصاوي
خالد الصاوي

كشف الفنان خالد الصاوي عن تطورات حالته الصحية بعد الإصابة التي ألمت به، قبل أيام، أثناء تصوير أحد مشاهد فيلمه الجديد «القاهرة مكة»، وألزمته الجلوس على كرسي متحرك في أثناء التصوير من شدة الآلام التي داهمت قدمه وظهره آنذاك، وذلك وفقاً للصورة التي نشرها عبر حساباته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي.

وقال خالد الصاوي «حالتي ليست خطرة ولكنها حرجة إلى حد ما» وأضاف إنه أجري أشعة رنين مغناطيسي، أمس الخميس، داخل أحد مراكز الأشعة، وطالب باستعجال نتيجة التقرير الطبي لمعرفة طبيعة حالته، مضيفاً أنه جلس بعدها مع طاقم طبي مكون من جراح عظام سبق وأجرى له جراحة في ظهره قبل 7 أعوام، وجراح مخ وأعصاب وأخصائي معالجة الألم وأخصائية في العلاج الطبيعي.


وتابع خالد الصاوي: أظهر التقرير وجود انزلاق غضروفي ما بين الفقرة الرابعة والخامسة مرتجع، وبسببها تنتابني آلاماً شديدة بالعمود الفقري بالمنطقة القطنية وبالقدم اليمني والفخذ، حيث تكمن المشكلة في موضع الإصابة نفسها لكوني أجريت جراحة فيها قبل أعوام مثلما أشرت سلفاً، وبالتالي اجتمع الأطباء على استبعاد خضوعي لجراحة جديدة إلى آخر مدى، لأنها ستظل حلاً مكروهاً لما قد تتبعه من آثار غير مستحبة.

وأكمل "اتفق الطاقم الطبي على ضرورة خضوعي لراحة تامة لمدة شهر كامل، يتخللها جلسات للحقن والعلاج المصاحب، وبعدها سوف أخضع لجلسات علاج طبيعي مكثف لمدة شهر آخر، ولكني سألت الأطباء عن إمكانية عودتي لعملي بطاقة كاملة، فكان ردهم أن ذلك يتوقف على نتيجة جلسات الحقن والعلاج والراحة المنظمة، وعدم احتياج حالتي للخضوع للعملية التي قد نضطر لإجرائها لا قدر الله".

واستطرد الصاوي في حديثه قائلاً: لو اضطررت إلى الخضوع للعملية فسوف أحتاج لفترة نقاهة لن تقل عن شهر كامل، وبعدها يتوقف الوضع على قوتي البدنية والنفسية ومن قبلهما مشيئة المولي عز وجل، أما إذا تحسنت حالتي بشكل ملحوظ بفعل جلسات الحقن والعلاج المصاحب، فمن الممكن أن أعود لعملي بشكل تدريجي متصاعد مع الالتزام بجلسات العلاج الطبيعي.


 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي