المخابرات السودانية تنفي منع مسؤولين من السفر

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

نفى جهاز المخابرات العامة السوداني في بيان، يوم الأربعاء 13 أكتوبر، صحة ما تداولته بعض الوسائط الإعلامية عن منع مسؤولين في الدولة عن السفر.

وقال جهاز المخابرات العامة في البيان: ينفي جهاز المخابرات العامة صحة ما تداولته بعض الوسائط الإعلامية بحظر مسؤولين في الدولة عن السفر. 

وأكد أن الجهاز يعمل وفق مهامه وواجباته التي نصت عليها الوثيقة الدستورية.

كما شددت المخابرات على أن ذلك ليس من صلاحياتها.

وكانت صحيفة السوداني قد أفادت بأن السلطات السودانية منعت عددا من كبار المسؤولين النافذين من السفر.

وقالت الصحيفة إنه "على رأس قائمة المحظورين من السفر عضو مجلس السيادة والرئيس المناوب للجنة إزالة التمكين محمد الفكي، ووزير وزارة مجلس الوزراء المهندس خالد عمر يوسف، وأعضاء لجنة إزالة التمكين صلاح مناع ووجدي صالح وبابكر فيصل وطه عثمان إسحق".

وكان موقع "سودان تربيون" أفاد بأن "مجلس الوزراء السوداني، طالب جهاز المخابرات العامة بالتحقيق حول منع قيادات نافذة في الحكومة من السفر، حيث منع مسؤولو الأمن في مطار الخرطوم، عضو لجنة التفكيك صلاح مناع من السفر إلى القاهرة لورود اسمه على لائحة المحظورين، قبل أن يسمح له لاحقا بالمغادرة.

وأشارت صحيفة "السوداني" إلى أن "بعض ضباط وأفراد قوات نظامية رفضوا تطبيق الأمر كونه غير قانوني، ويخالف الإجراءات الرسمية التي يجب اتباعها".

وأضافت أن وزير رئاسة مجلس الوزراء خالد عمر يوسف، طالب مدير المخابرات الفريق أول جمال عبد المجيد، بتكوين لجنة للتحقيق مشتركة من قبل مجلس الوزراء وجهاز المخابرات، لمعرفة تفاصيل هذه الواقعة، ومن يقف وراءها.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي