بدون تردد

روح أكتوبر (٣/٣)

محمد بركات
محمد بركات

ونحن مازلنا فى رحاب ذكريات ملحمة البطولة الخالدة، نستكمل ما بدأناه أول أمس وبالأمس عن روح أكتوبر فى إطار الإيمان الكامل بأهمية تعريف الأجيال الشابة من الأبناء والأخوة، الذين لم يعاصروا هذا الحدث الكبير، بمعنى وجوهر روح أكتوبر بالنسبة للجيل الذى خاض الحرب وصنع  النصر وعايش ملحمة العبور العظيمة.

والهدف هو التأكيد للشباب صناع المستقبل وأمل مصر فى العبور للغد الأفضل بإذن الله، على المعانى السامية والقيم الرفيعة لروح أكتوبر، التى تملكت كل مواطن مصرى ممن شاركوا فى صناعة النصرعام ١٩٧٣.

من أجل ذلك قلنا ونؤكد أن روح أكتوبر تمثل قدرة شعبنا الأصيل على تحدى المستحيل وبذل غاية الجهد وأقصى ما يملكه من طاقات خلاقة لتحقيق الأهداف التى يصبو إليها، وأنها تمثل إصرار الشعب غير المحدود على الدفاع عن أرضه، والحفاظ على تراب وطنه فى ظل كل الظروف وبالرغم من كل الصعاب.

من المهم أن تعرف الأجيال الشابة، أن روح أكتوبر تعنى الكثير بالنسبة لمن شاركوا فى صناعة النصر، سواء بالفعل المباشر فى القتال والعبور، أو فى الإعداد للحرب والاستعداد لها من مواقفهم فى الحياة المدنية فى المواقع الإنتاجية والخدمية طوال سنوات ما بعد النكسة وحتى معركة البطولة والنصر.

وأن روح أكتوبر فى معناها تؤكد على قدرة المصريين على تخطى كل الصعاب والتغلب على كل الأزمات وقهر النكسات وهزيمة الهزائم، إذا ما توحدوا على قلب رجل واحد ووقفوا صفاً واحداً شعباً وجيشاً فى مواجهة التحديات، وعملوا بكل الصدق والإخلاص على العبور بمصر إلى النصر وتحقيق الهدف وصناعة المستحيل.

 

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي